منوعات

أول قطار دون سائق في تونس.. ليس ثورة تكنولوجية بل خطأ كاد يسبب كارثة (فيديو)
تاريخ النشر: 26 يوليو 2018 14:08 GMT
تاريخ التحديث: 07 يونيو 2021 16:39 GMT

أول قطار دون سائق في تونس.. ليس ثورة تكنولوجية بل خطأ كاد يسبب كارثة (فيديو)

خرج القطار بسرعة كبيرة من محطة الزهراء قرب العاصمة ولم يتوقف في محطة حمام الأنف قبل أن يتم تحويل مساره وقطع الكهرباء لتفادي الكارثة.

+A -A
المصدر: رويترز

استيقظ التونسيون، اليوم الخميس، على خبر خروج أول قطار تونسي من محطة دون سائق.

والقطار رقم 117 الذي سار عددًا من الكيلومترات دون سائق لم يكن إنجازًا تكنولوجيًا، بل كان بسبب خطأ حدث عندما نزل السائق لتفقد عطب في نظام غلق الأبواب.

وكادت الحادثة أن تتسبب بمقتل عشرات الركاب لولا فطنة مسؤولي شركة القطارات الذين حوّلوا سكة القطار بسرعة، وقطعوا الكهرباء عنه، ليتوقف في ضاحية فندق جديد قرب العاصمة.

وقال حسان الميعادي، المتحدث باسم شركة القطارات المملوكة للدولة، لمحطة راديو ”شمس إف. إم“ المحلية: ”المعطيات الأولية تؤكد أن خللًا في نظام غلق الأبواب طرأ على القطار، حيث نزل السائق للتثبّت من العطب، لكن القطار واصل سيره ولم يتوقف إلّا في ضاحية فندق جديد.. دون حصول أي خسائر بشرية“.

وخرج القطار بسرعة كبيرة من محطة الزهراء قرب العاصمة، ولم يتوقف في محطة حمام الأنف قبل أن يتم تحويل مساره، وقطع الكهرباء لتفادي الكارثة.

وقال المتحدث باسم شركة القطارات إنه تم تسجيل بعض حالات الإغماء بسبب حالة الفزع التي انتابت المسافرين، حيث هرعت قوات من الحماية المدنية والجيش إلى الموقع الذي توقف فيه القطار.

وأظهرت مقاطع فيديو نُشرت اليوم حالة من الهلع في صفوف الركاب الذين قالوا إن القطار كان يسير بسرعة جنونية، وإنهم نجوا من موت محقق.

https://www.facebook.com/Zoom.Tunisia/videos/2096851350333844/

وتكررت حوادث القطارات خلال السنوات الأخيرة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك