وفاة ثلاثيني مشتبه به بنوبة قلبية بعد اشتباكه مع الأمن الفرنسي

وفاة ثلاثيني مشتبه به بنوبة قلبية بعد اشتباكه مع الأمن الفرنسي

المصدر: ا ف ب‎

توفي رجل ثلاثيني، الاثنين في شمال فرنسا، بأزمة قلبية إثر تعرضه لصعق كهربائي من عناصر الدرك في الشارع، حين كانوا يحاولون السيطرة على الرجل الذي كان سلوكه ”غريبًا“، بحسب السلطات القضائية.

والرجل غير المعروف لدى الجهات الأمنية، هو من سكان بلدة ”فيك سور اين“، وكان جلب انتباه شهود صباح الاثنين بـ ”تسكعه الغريب“ في شوارع البلدة، ثم دخوله حديقة منزل، إذ ”تسبب في أضرار للاقط قنوات فضائية“، واستولى على ”قضيب معدني انتزعه من الهوائي“، بحسب بيان نيابة ”سواسون“.

وإثر إبلاغ الدرك، تدخلوا محاولين توقيف الرجل، وحينها ردد الرجل ”الله أكبر“، واتجه للالتحام مع العسكريين، وطرق بقبضتيه الغطاء الأمامي لسيارتهم بعد أن ألقى القضيب باتجاههم.

وأضاف المصدر أن ”الدركيين حاولوا في البداية السيطرة عليه بأيديهم وبعصيهم ثم ”بسلاحهم ذي الدفع الكهربائي“ لكن بلا جدوى.

وفي النهاية، تمكنوا من تطويقه، وطرحه دركي أرضًا، ليدركوا حينها أنه ”يعاني ضيقًا في التنفس“ قبل أن يتوفى بعد ذلك بدقائق، ولم تحدد النيابة عدد طلقات الدفع الكهربائي.

وقالت: ”تقول عمليات التحري الأولية أن الأمر تم في إطار ومسافة قانونيين، وأنه لم يحدث سوء استخدام للسلاح الكهربائي، مضيفة ”لا شيء يتيح أن نقول في هذه المرحلة ما إذا كان الرجل يتّسم بتطرف إسلامي محتمل“.

وسيتم تشريح الجثة، صباح اليوم الثلاثاء، ومن شأنه أن يحدد ما إذا كان الرجل في وضع طبيعي أو واقع تحت تأثير مخدّر،  كما سيحدّد التحقيق ما إذا كانت للرجل سوابق سيكولوجية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة