انتحار طفل يمني بعد إجباره على القتال في صفوف ميليشيات الحوثي

انتحار طفل يمني بعد إجباره على القتال في صفوف ميليشيات الحوثي

أقدم طفل يمني على الانتحار برصاصة أطلقها على رأسه، في مديرية “أفلح الشام” بمحافظة “حجة” شمال غرب العاصمة صنعاء؛ بعد إجباره على القتال في صفوف ميليشيات الحوثي، وفق ما أعلنه دبلوماسي يمني.

وقال عبدالوهاب طواف في تغريدة عبر حسابه بموقع “تويتر”، إن “الطفل/ محمد عبده حربي، من مديرية أفلح الشام بحجة، أجبروه على الذهاب إلى الجبهة؛ فقرر الانتحار وأطلق على نفسه طلقة نارية في الرأس”.

وأضاف: “مآس كثيرة ستظهر صورها وقصصها بعد دحر الانقلاب، دون أن يقدم أي تفاصيل أخرى”.

وتأتي هذه الجريمة، وسط سلسلة من الجرائم التي ترتكبها ميليشيات الحوثي.

وتتهم منظمات حقوقية ميليشيات الحوثي، باستغلال الأطفال من الأسر اليمنية الفقيرة، وتجنيدهم في جبهات القتال، مقابل مبالغ مالية زهيدة.