دوقة كامبريدج ضحية إعلان جديد لمستحضر تجميلي (صورة)

دوقة كامبريدج ضحية إعلان جديد لمستحضر تجميلي (صورة)

المصدر: دعاء عبدالمنعم – إرم نيوز

تعتبر دوقة كامبريدج كيت ميدلتون، واحدة من أكثر النساء تصويرًا في العالم ودائمًا ما نراها على غلاف المجلات والصحف مبتسمة ومتألقة فأصبح وجهها مألوفًا لنا، ولكن أثارت الصورة الأخيرة التي انتشرت لها على الإنترنت الفزع.

وظهرت صورة واضحة لميدلتون، وهي تعاني من كدمة سوداء تحت عينها، وكانت في إطار إعلان انتشر على العديد من المواقع على الإنترنت، وفقًا لصحيفة ”ميرور“ البريطانية.

وليس ذلك فقط ولكن الصورة صاحبها تعليق استفزازي بعنوان ”كيت تكشف أخيرًا ما السبب في النزاع“، في إشارة إلى حوادث العنف المنزلي.

ومع ذلك عند النقر على كلمة ”حصريًا“ المصاحبة للصورة،  تظهر قطعة بعنوان ”الأميرة كيت ميدلتون سوف تقضي الوقت بعيدًا عن العائلة المالكة في إطار حملة للعناية بالبشرة“.

ولم يذكر الموقع أي شيء عن أن الصورة التي تظهر ميدلتون تعاني من الكدمات، وهي في الواقع ”فوتوشوب“ وتم الترويج للعنف العائلي بطريقة خاطئة لجذب الناس إلى مشاهدة الرابط.

ومما يدعو للقلق بجانب أن الإعلان هو مضلل عمداً أن شركة جونيفيف خط العناية بالبشرة، معروفة سابقًا بخداع الزبائن المحتملين، حيث هناك شكاوى من قيامها بخداع العملاء بعد شراء منتجات من الشركة.

وبصرف النظر عن عنصر الاحتيال، فإن وضع عبارة العنف المنزلي في الإعلان لجذب انتباه العملاء ليس فقط شيئًا مقلقًا، ولكن ينظر إليه على أنه تقليل من خطورة القضية.

وقال الدكتور لورين روزوارن، وهو محاضر كبير في كلية العلوم الاجتماعية والسياسية في جامعة ملبورن ”يجب ألا يكون هناك مكان للمراجع أو التلميحات للعنف المنزلي كجزء من أي إستراتيجية تسويقية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة