مدرسة ابتدائية في نيويورك القبول بها أصعب من جامعة هارفارد – إرم نيوز‬‎

مدرسة ابتدائية في نيويورك القبول بها أصعب من جامعة هارفارد

مدرسة ابتدائية في نيويورك القبول بها أصعب من جامعة هارفارد

المصدر: هديل الشريف- إرم نيوز

عملية القبول في المدارس الابتدائية في مدينة نيويورك الأمريكية أمر مرهق للغاية، وهو ما يتضح من ورش عمل قبول الأطفال الجديدة، التي برزت حديثًا في أنحاء المدينة.

ورصد موقع ”بيزنس إنسايدر“ الأمريكي، مدرسة للمرحلة الابتدائية، تبدو عملية القبول فيها أصعب من جامعة هارفارد، وهي مدرسة ”كلية هانتر“ الابتدائية.

وسلّط الموقع الضوء على كلمة ”كلية“ في اسم المدرسة، والتي تتفرد بها جامعات القمة مثل جامعة هارفارد، وتقوم ”هانتر“ بتقييم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من 3 إلى 4 سنوات، مثلما تقيّم الجامعات الكبرى طلاب الثانوية.

مدرسة ”هانتر“ تمولها الحكومة وتخدم فكريًا الطلاب الموهوبين، وتديرها ”كلية هانتر“ وكلية جامعة مدينة ”نيويورك“.

وتعتبر مرحلة ”رياض الأطفال“ نقطة الدخول الوحيدة لهانتر، وهذا يعني أنه إذا تم رفض الطفل لا يمكنه تقديم الطلب مرة أخرى في مرحلة الابتدائية، على عكس هارفارد التي لديها دائمًا خيار النقل.

وتقوم المدرسة كل عام باختيار 25 فتاة و25 فتى من جميع أنحاء مانهاتن، ليتم قبولهم في رياض الأطفال، وفقًا لموقع المدرسة على الإنترنت.

وتختار المدرسة 50 طفلاً من بين 2500 متقدم، ومعدل القبول لدى هانتر 2%، وكان معدل القبول الجامعي في هارفارد لعام 2020 قرابة 5.2%.

ويتم إجراء اختبارات ذكاء على الطلاب المحتملين، وتقوم المدرسة بتحذير أولياء الأمور بعدم إعداد أطفالهم للاختبار مسبقًا وإلا سوف يتم رفضهم، ويقومون بإجراء الاختبارات اللازمة على الأطفال لمعرفة ما إذا تم تحضيرهم من قبل.

وتمتلك ”هانتر“ سمعة جيدة لتوفير تجربة تعليمية رائعة للطلاب الموهوبين، ويتم إعفاؤهم جميعًا من الرسوم الدراسية، كما تمتلك المدرسة قائمة كبيرة من الخريجين، والذين يعملون حاليًا في محكمة العدل الدولية والعديد من الوظائف المهمة الأخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com