الشيخ ميزو يعلن من مصر أنه المهدي المنتظر

الشيخ ميزو يعلن من مصر أنه المهدي المنتظر

المصدر: يوسف القاضي- إرم نيوز +وكالات

ادعى محمد عبدالله نصر، الداعية المصري المثير للجدل، والخطيب السابق بميدان التحرير (وسط القاهرة)، الأحد، أنه ”المهدي المنتظر“، مطالبًا المسلمين في كل بقاع الأرض سنة وشيعة بـ“مبايعته“.

وعبر صفحته، التي تحظى بمتابعة كبيرة، بموقع ”فيسبوك“، استشهد محمد عبدالله نصر، المعروف في مصر باسم ”الشيخ ميزو“ لآرائه الغريبة، بحديث نبوي (منسوب للنبي محمد صلي الله عليه وسلم)، بكونه ”المهدي المنتظر“.

وقال ”نصر“: ”بيان هام.. أعلن أنني أنا الامام المهدي المنتظر (محمد بن عبد الله) الذي جاءت به النبوءات وجئت لأملأ الأرض عدلاً وأدعوا السنة والشيعة وشعوب الأرض قاطبة لمبايعتي“، وذلك مصداقًا لحديث نبوي، وفق كلامه.

وروي عن النبي محمد بن عبد الله (خاتم المرسلين) قوله: ”(لَوْ لَمْ يَبْقَ مِنَ الدُّنْيَا إِلَّا يَوْمٌ لَطَوَّلَ اللَّهُ ذَلِكَ الْيَوْمَ حَتَّى يَبْعَثَ فِيهِ رَجُلًا مِنِّي أَوْ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي يُوَاطِئُ اسْمُهُ اسْمِي، وَاسْمُ أَبِيهِ اسْمُ أَبِي، يَمْلَأُ الْأَرْضَ قِسْطًا، وَعَدْلًا كَمَا مُلِئَتْ ظُلْمًا وَجَوْرًا)“.

وحديث نصر عن كونه ”المهدي المنتظر“ أثار ردود فعل واسعة في مصر، ما بين الاستنكار والتنديد والسخرية؛ حيث دشن مستخدمو موقع ”تويتر“ هاشتاغ (وسم) #المهدي_المنتظر تنوعت التغريدات عليه ما بين الهجوم الحاد، والسخرية منه.

ولم يتوقف الأمر، عند هذا الحد؛ حيث تقدم المحامي المعروف، سمير صبري، عقب ادعاءات ”نصر“، ببلاغ لنيابة أمن الدولة العليا، ضده للمطالبة بالتحقيق معه في ادعائه بأنه ”المهدى المنتظر“.

وقال صبري، في تصريحات لـ“إرم نيوز“، إنه تقدم بالبلاغ الذي حمل رقم 13204، بتاريخ 20 نوفمبر، لنيابة أمن الدولة العليا، ضد محمد عبدالله نصر، مشيرًا إلى أن نيابة أمن الدولة ستجري تحقيقات مع مدعي النبوة غدًا الإثنين -بحسب قوله.

وعن إمكانية قيام ”مدعي النبوة“, بإدعاء سرقة صفحته خلال الساعات الماضية، قال ”صبري“: ”هذا رجل يسعى للشهرة وحب الظهور، وهذا كلام لا يصدقه عقل، ولابد من المحاسبة“.

وحاولت ”إرم نيوز“ التواصل مع محمد عبد الله نصر، لمعرفة حقيقة ما كتب عبر صفحته الشخصية، إلا أن هاتفه لا يزال مغلقًا.

ومحمد عبد الله نصر، المعروف باسم ”الشيخ ميزو“، درس بالأزهر الشريف، وأثار الجدل كثيراً بموافقه وآرائه.

ولـ“الشيخ ميزو“، فتاوى مثيرة للجدل، من بينها أن ”الرقص الشرقي ليس حرامًا، والحجاب ليس من السنة الإسلامية، ونكرانه عذاب القبر، وقوله إن نكاح غير المتزوجين ليس زنا“.

كما سخر في وقت سابق من كتاب صحيح البخاري، الذي يعد المرجعية الأولى للمسلمين في الأحاديث النبوية.

وفي أغسطس/آب من العام 2015، احتجزت سلطات أمن مطار القاهرة ”الشيخ ميزو“، أثناء عودته من العاصمة الإيرانية طهران؛ للمشاركة في مؤتمر عن مواجهة ”الفكر التكفيري“، حسب قوله آنذاك.

وقال وقتها إن ”تحقيقات استمرت معه لما يقرب من 13 ساعة عن سبب زيارته للعاصمة الإيرانية والكتب التي كانت بصحبته أثناء العودة، وانتهت بمغادرته بعد ذلك مطار القاهرة متوجهًا إلى منزله“.

وسبق أن أصدرت وزارة الأوقاف المصرية، بيانًا قالت فيه إن ”محمد عبدالله نصر، لا علاقة له بالأوقاف، وحديثه جهل باسم الدين، وعار على الثقافة الإسلامية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com