صحوة الذات لإدراك العوائق وتجاوزها

صحوة الذات لإدراك العوائق وتجاوزها

لا شك أنه مَن ينظر في داخل ذاته، يستيقظ ويتنبّه. لكن ماذا تعني الصحوة حقًا؟ وكيف ننظر في داخل ذواتنا؟ وما هي الذات أصلًا؟

الذات بحسب يونغ

حدّد المحلل النفسي، صاحب نظرية اللاشعور الجمعي، كارل جوستاف يونغ، مصطلحَين مهمّين بشكل خاص في كل من التحليل النفسي والتنمية الشخصية.

الأنا والذات

الذات هي القلب الواعي في جهازنا النفسي، وهي جوهر أفكارنا وأفعالنا وكلماتنا. وعندما نقول "أنا...". فمن خلال الذات نعبّر عن أنفسنا. إنها جميع بياناتنا الواعية.

والذات أكثر تعقيدًا واكتمالًا في نفس الوقت. وهي مجمل جهازنا النفسي: الوعي واللاوعي. وتحتوي على جميع بياناتنا النفسية، بما في ذلك الكبت، والذكريات المعيبة، والمعتقدات المقيِّدة ومصادرها.

ويعني ذلك أنه عندما نعمل على أنفسنا نكون في حالة تأمل واستبطان (التأمل الباطني)، وبالطبع كل ذلك يحدث في أعماق الذات.

الطبيب النفسي المحترف، مثل كل واحد منا لديه بالفعل كل المفاتيح بداخله. ودورُ المحترف النفسي إذًا هو قبل كل شيء تذكير طالب الصحوة بهذه القوة التي يمتلكها في داخله.

والهدف من التنمية الشخصية – أيًا كانت الممارسة – وفقًا للتقرير الذي نشره موقع "lesmotspositifs"، هو تحقيق السموّ.

بمعنى آخر، جلب البيانات اللاواعية إلى حيّز الوعي. ولهذا السبب، يكون هذا العمل طويلًا ومؤلماً في كثير من الأحيان، ويجلب إلى الحياة المشاعر والمواقف التي نخفيها، والتي دفناها في أعماقنا لأسباب مختلفة.

وهذا لا يعني أن هذه البيانات تختفي وتتلاشى! بل على العكس تمامًا. فهي تستمر في التواجد والمشاركة بنشاطٍ في ما نفعله كل يوم.

الصحوة الذاتية

وحتى نفهم أنفسنا بشكل أفضل، من الضروري الغوص في أنفسنا، ولمواصلة المقارنة مع يونغ، لابد أن نعلم أنه سمّى ثلاثة أعمال وفقًا لمصطلحات مستمدّة مباشرة من الخيمياء:

• في الأسود

• في الأبيض

• في الأحمر

ماذا يمكن أن يعني ذلك ضمن التنمية الشخصية؟

العمل في الأسود هو مجموعة العناصر السلبية في جهازنا النفسي، بمفهوم الطاقات الحيوية الضارة، والذكريات الخاطئة والمعتقدات المقيّدة.

والعمل في الأبيض هو ظاهرة التعالي، ولكن أيضًا ظاهرة التسامي. والتسامي هو عملية تحويل البيانات السلبية إلى إيجابية.

حيث قال أنطوان لافوازييه: "لا شيء يضيع، لا شيء يُصنع، كل شيء يتغير".

وهذا هو الحال أيضًا في التنمية الشخصية. لكننا سنعود إلى هذا لاحقًا.

وأخيرًا، العمل في الأحمر هو الوصول إلى التفرد، أي القبول الكامل لكياننا حتى على أفضل وجه ممكن في حياتنا كأشخاص. ويمكن أن نضيف حتى كأبطال في حياتنا. لأن هذه هي حقيقتنا الجوهرية جميعًا.

صحوة الذات لإدراك العوائق وتجاوزها
هل تعاني من "فرط نقد الذات"؟

ولنعد إلى اقتباسنا الشهير. هذا هو المبدأ الكامل لليقظة الذاتية. عندما نعمل على أنفسنا، من خلال استبطان معيّن، أي الغوض في الذات، فإننا لا نفقد شيئًا ولا نخلق أيّ شيء أيضًا. ولا طالب الصحوة ولا المهني المحترف.

لأنّ الطبيب النفسي المحترف، مثل كل واحد منا لديه بالفعل كل المفاتيح بداخله. ودورُ المحترف النفسي إذًا هو قبل كل شيء تذكير طالب الصحوة بهذه القوة التي يمتلكها في داخله. قوة القرار، قوة الخلق في حياته، القدرة على التطوّر.

ومن ناحية أخرى، فإنّ ما يحققه طالب الصحوة من المعالج المحترف هو بالضبط التحوّل والتسامي.

وسوف يتعلم، بمرور الوقت تحويل بياناته السلبية - الواعية وغير الواعية - إلى شيء إيجابي يمكنه استخدامه.

وهذه هي الطريقة التي تعمل بها الصحوة. عندما ندرك العوائق التي نواجهها ونصل إلى مصدرها، حيث ترسو، يمكننا أن نصحو. وهنا نفهم ونقبل. وهنا يمكننا أيضًا أن نسامح ونغفر.

المسامحة زهرة تتفتح ببطء. وكلما تقدّمت مسامحة أنفسنا وأصبحت أكثر صدقًا، سنتعلم كيف نرى أنفسنا بشكل مختلف، وسندرك قريبًا أننا لم نعد نملك نفس السلوكيات تجاه ذواتنا وتجاه كل شيء من حولنا.

العفو في اليقظة

المسامحة مهمة، بل ضرورية في مرحلة اليقظة. إنها محرِّرة. ومع ذلك، فهذا هو بالضبط ما نحتاجه للتغلب على العوائق التي نواجهها.

اغفر للآخرين أحيانًا. اغفر للمواقف من وقت لآخر. لكن قبل كل شيء، اغفر نفسك!

وغالبًا ما تؤدي الإرباكات، أي العجز عن القيام بأي ردّ فِعل، إلى تدني احترام الذات، ونشأة نظرة سلبية، أو ذات تأثير مدمّر علينا. وهذا هو بالضبط سبب وجوب مسامحة أنفسنا، وردودُ أفعالنا، وأفكارنا تجاه أنفسنا.

المسامحة زهرة تتفتح ببطء. وكلما تقدّمت مسامحة أنفسنا وأصبحت أكثر صدقًا، سنتعلم كيف نرى أنفسنا بشكل مختلف، وسندرك قريبًا أننا لم نعد نملك نفس السلوكيات تجاه ذواتنا بالطبع، ولكن أيضًا تجاه كل شيء من حولنا.

ويمكن لبعض التمارين - يفضَّل أن يشرف عليها متخصصون، لأنها قد تكون مؤلمة ويصعب إدارتها - أن تعزّز هذه المسامحة، ومنها:

• تمرين المرآة

• الكتابة التحليلية الذاتية (خاصة رسائل الصفح)

• الرسالة إلى الذات (رسالة فيديو نعبّر فيه عمّا نودّ أن نقوله لأنفسنا)

وبعض الممارسات، بما في ذلك التحليل النفسي أو حتى العلاج بالفن يمكن أن تعزز هذه اليقظة. فهي تطلق البيانات غير الواعية التي يمكن أن تعبّر عن نفسها أخيرًا، وبالتالي، بمجرد إدراكها تصبح إيجابية وخيّرة حقًا.

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com