الرجل البدين أكثر سخاء من النحيف

الرجل البدين أكثر سخاء من النحيف
Fat mature man measuring his belly with measurement tape, isolated on white background

المصدر: شوقي عبد العزيز- إرم نيوز

كشفت دراسة حديثة، أن الأشخاص النحفاء، كثيراً ما يصابون بانخفاض مستويات السكر في الدم، مما يؤثر على قراراتهم.

وأشارت الدراسة التي نشرت نتائجها ”ديلي ميل“ البريطانية، إلى أن رئيس العمل النحيف من المرجح ألا يمنحك زيادة في الأجر، مقارنة برئيس العمل البدين.

وعندما تصدق هؤلاء بجزء من أموالهم، كان الشخص النحيف أكثر سخاء مع الأشخاص النحفاء مقارنة بنظرائهم البدناء.

ودرس الباحثون مستويات السكر في الدم لدى كلتي الفئتين، ووجدوا أن انخفاض السكر في الدم يؤثر على أحكام وقرارات الشخص.

وعندما يصاب النحفاء بانخفاض نسبة السكر في الدم، يكونون في أشد درجات البخل، بينما كان الأشخاص البدناء أقل إصابة بانخفاض نسبة السكر في الدم.

كما تكون نسبة السكر في الدم في أعلى مستوياتها بعد تناول وجبة الطعام، ثم تنخفض مع مرور الوقت ويتزايد معها مستوى الشعور بالجوع.

ويفيد البحث بأن أفضل وقت لطلب منحة أو هدية هو بعد تناول الشخص وجبة طعام إذا أردت استجابة سخية.

وقالت الدراسة، إن هذا قد يفسر أيضًا سبب عصبية الأشخاص أحيانًا عندما يكونون في فترة اتباع ريجيم أو نظام غذائي معين.

وطلب الباحثون الألمان من 20 شخصاً بديناً و20 شخصاً نحيفاً القيام بمجموعة كبيرة من التجارب، التي تحاكي السلوك الاقتصادي.

ووجدت الدراسة أن النحفاء أخذوا قرارات أقل إنصافاً ودفعوا أجورًا أقل بنسبة 16 في المائة مقارنة بالأشخاص البدناء في التجارب المُصممة لقياس مستوى الكرم والإنصاف.

كما وجدت الدراسة أن الأشخاص النحفاء أكثر سخاء في عطاياهم مع أمثالهم النحفاء مقارنة بالأشخاص البدناء.

وفي النتائج التي توصلت إليها الدراسة، قال الباحثون إن ”البيانات المتوفرة لدينا تظهر أن عملية صنع القرار الاقتصادي تتأثر بوزن الجسم، وأن تركيزات الجلوكوز في الدم ينبغي أن تؤخذ في الاعتبار عند تحليل عملية صنع القرار الاقتصادي“.

وأضافوا: ”يبدو أن انخفاض تركيز السكر في الدم يعمل على تفضيل المصلحة الذاتية وانعدام الثقة، ويؤيد ذلك دراسة أخرى أشارت إلى أن انخفاض نسبة الجلوكوز في الدم تقلل الرغبة في إنفاق المال على أي شيء سوى المواد الغذائية“.

وقالوا: ”يجب أخذ وضع نسبة السكر في الدم في الاعتبار عند تحليل القرارات الاقتصادية، وخصوصًا في هذه الأيام التي تشهد انتشار التغيرات في تركيز السكر في الدم بسبب عدم تناول بعض الوجبات اليومية أو بسبب مرض السكري، على سبيل المثال لا الحصر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com