الحرس الثوري يصادر أطباق الستالايت في طهران (صور)

الحرس الثوري يصادر أطباق الستالايت في طهران (صور)

المصدر: طهران- إرم نيوز

لجأت قوات التعبئة (البسيج) التابعة للحرس الثوري الإيراني بالعاصمة طهران، إلى شن حملة لجمع ومصادرة أطباق الساتلايت عن أسطح منازل المواطنين، في إطار سياسة التضييق والرقابة الصارمة التي تنتهجها المؤسسة العسكرية بحق الإيرانيين للحد من الحريات وتغييبهم عن العالم.

وذكرت وسائل إعلام رسمية، إن ”نحو مئة ألف من أطباق الساتلايت تمت مصادرتها من أسطح المنازل غرب العاصمة طهران، وحطمت قوات من التعبئة ”البسيج“ تلك الأجهزة أمام مرأى المواطنين“.

وقالت وكالة أنباء ”ميزان“ التابعة للسلطة القضائية، إن ”رئيس قوات التعبئة (البسيج) التابعة للحرس الثوري الإيراني، العميد محمد رضا نقدي، شارك في عملية مصادرة وتحطيم أطباق الساتلايت“.

ووصف نقدي في تصريحات للصحفيين ”عملية جمع مئة ألف من أطباق الستالايت وأجهزة الرسيفر بأنها عملية ناجحة“، داعياً المواطنين في طهران إلى تسليم أجهزة الصحون اللاقطة غير المشروعة في البلاد.

وأوضح العميد نقدي أن 2 مليون إيراني سلموا أجهزة الدش الخاصة بهم، بالإضافة إلى العثور على 100 طبق دش تم تحطيمها بالكامل في حملة مداهمة أمنية بالعاصمة طهران.

1 2

وينص القانون الإيراني على حظر أطباق الدش والستالايت أو توزيعها أو استخدامها وتصليحها، حيث يتعرض المخالف لغرامة مالية تصل إلى 2800 دولار، كما يمكن تشديد العقوبة لتصل إلى السجن 6 أشهر.

يأتي ذلك بعد تصاعد الخلافات بين الجناح المتشدد وحكومة الرئيس حسن روحاني الذي أبدى امتعاضه من عمليات مداهمة المنازل ومصادرة أطباق الساتلايت التلفزيوني والرسيفر.

3 4

وقال وزير الثقافة الإيراني علي جنتي السبت، أن ”70 بالمئة من الإيرانيين يستخدمون أطباق الساتلايت التلفزيوني والرسيفر، ولا يمكن مواجهتهم بأساليب القوة“.

وتشير تقارير محلية أن الإيرانيين لا يمتلكون تلفزيونا حكوميا شعبيا أو إعلاما يمكن النظر إليه كمرآة كاشفة للواقع الإيراني، لكن بدلا من ذلك يسيطر المرشد الأعلى للثورة علي خامنئي على الإعلام الرسمي الذي يتحرك خارج إطار طموح الرئيس حسن روحاني وحكومته.

5

ويشاهد أكثر من 40% من الإيرانيين القنوات الفضائية بالفارسية التي تبث من الخارج رغم حظر الأطباق اللاقطة للأفراد في البلاد وفقا لدراسة نشرتها وسائل الإعلام في أغسطس/آب 2013.

وحظرت إيران أي تعاون مع الإذاعات والتلفزيونات الناطقة بالفارسية التي تبث من الخارج، خصوصا بي بي سي وصوت أمريكا، وتتهمها السلطات بالمشاركة في ”مؤامرة“ غربية لزعزعة النظام الإيراني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com