تجديد أثاث المكاتب يجعل بيئة العمل أكثر جاذبية للموظفين

تجديد أثاث المكاتب يجعل بيئة العمل أكثر جاذبية للموظفين

إيسن – يحدث شيئ غريب في عالم المكاتب في ألمانيا. حيث يجدد أصحاب مؤسسات الأعمال في أنحاء ألمانيا المساحات المكتبية، ويتخلصون من الاثاث المتهالك ويجملون مساحات المطابخ. والهدف من ذلك هو جعل بيئة العمل أكثر جاذبية للموظفين المحتملين.

وقد بدأ هذا الاتجاه منذ بضع سنوات في المؤسسات التجارية الكبرى، إلا أن الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم بدأت ترى الان أثر تغيير المكاتب، بحسب ما قاله توماس جروتكوب من رابطة التجارة الخاصة بموردي أثاث المكاتب في ألمانيا.

فيما يقول مايكل كاستنر، المسؤول في معهد البحوث الألماني للطب المهني، إن ”الكثير من أثاث المكاتب في ألمانيا يعود إلى ستينيات وسبعينيات القرن الماضي“. وإعادة تصميم المكاتب عادة مايعني اتباع نمط منطق الأعمال الصارم. وأضح كاستنر أن ”طيبة القلب الخالصة“ نادرا ما تلعب دورا. وأضاف: ”إلا أنه عندما يشعر الموظف بالسعادة في مكان عمله، فيكون ذلك غالبا صورة من صور الاستثمار الأرخص بكثير من حلول أخرى.“

إن الهدف المثالي هو دمج كل شيء من شأنه جعل الحياة أسهل وأكثر راحة، في يوم العمل. ومن الممكن أن يعني ذلك تزويد المكاتب بأرائك أو طاولات تنس الطاولة.

ومن الآثار الجانبية المريحة بشأن تغيير تصميمات المكاتب بالنسبة لاصحاب العمل، أن الأثاث الجديد يتطلب مساحة أقل. ومن الممكن أن يؤدي ذلك إلى تحقيق توفير من حيث الإيجار، إلا أنه أمر جيد أيضا بالنسبة للموظفين. ويقول كاستنر: ”في بعض المكاتب يجلس الموظفون ”مثل الدجاج في الحظيرة“.

ومن المهم لمساحة المكتب أن تضم مكان يتيح للموظفين الاسترخاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com