رفض تلميذ مسلم مصافحة معلمته يثير جدلًا بألمانيا

رفض تلميذ مسلم مصافحة معلمته يثير جدلًا بألمانيا

المصدر: أماني زهران - إرم نيوز

نظم مجموعة من المعلمين، في مدرسة بألمانيا إضرابًا خلال حفل نهاية الفصل الدراسي لطلاب المرحلة الأولى على خلفية رفض تلميذ مسلم مصافحة زملائه بالفصل الدراسي لأسباب دينية.

عندما ذهبت معلمة في مدرسة كورت توخولسكي، في مدينة هامبورغ لمصافحة التلميذ، بدلًا من أن يمد يده لتبادل المصافحة معها، قدم لها معصمه، وفقا لما ذكرته صحيفة (ديلي ميل) البريطانية.

وبعد ثوان، قال التلميذ لها: ”الأمر ليس جريمة، ولكن ديني لا يسمح لي بفعل ذلك، أنا لا أقصد أي ازدراء لك“.

وشعر باقي المعلمين بالغضب والاستياء من رد فعل التلميذ، وطالبوا بإرساله إلى المنزل وعدم حضوره الحفل، ولكن مديرة المدرسة ”أندريا لودتكي“ رفضت ذلك.

وبدلًا من ذلك، أقام خمسة مدرسين ”محادثات مكثفة“ بين الطلاب، وزملاء الدراسة والمدرسين الباقين.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يتسبب فيها رفض المعايير الغربية في متاعب بالمدارس الأوروبية. فالتلاميذ المسلمون في سويسرا المجاورة ما زالوا ينتظرون معرفة ما إذا كان الرفض المماثل لمصافحة معلمهم قد يكلفهم حقهم في جواز السفر السويسري.

وفي يونيو، أخرج إمام مسلم ابنته من مدرسة برلين بعد اجتماع مع المعلم، إذ قال المعلم للفتاة إنه لا يستطيع مصافحتها فقالت له ”يجب عليك التكيف مع الثقافة“.

بعد حادث هامبورغ يوم الخميس الماضي، قالت “ لودتكي“ إن سبعة مدرسين قاطعوا الاحتفال في وقت لاحق من ذلك المساء. وأضافت: ”كان هذا سيئا للغاية“.

وتابعت لودتكي قائلة: ”التلميذ المسؤول لم يكن متطرفا بأي حال من الأحوال. ونحن ننظر الآن لطريقة نستطيع أن نظهر من خلالها أننا لا يمكن أن نتسامح مع مثل هذا السلوك، فهذه هي المرة الأولى التي يحدث فيها مثل هذا الموضوع في المدرسة“، وأضافت أنها كانت المرة الأولى التي تصبح فيها المصافحة قضية مثارة في المدرسة.

وقال كاتاجون اميربر، أستاذ الدراسات الإسلامية ونائب مدير أكاديمية الديانات العالمية في هامبورغ: في الإسلام، هناك تفسيرات مختلفة حول هذا الموضوع الخاص بمصافحة الرجال للنساء“.

وأضاف أميربر قائلًا: ”بعض الرجال يصافح النساء، والبعض لا يفعل، وهو ما يدل على إمكانية أن يكون هناك تفسيرات مختلفة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com