بعد سلطان العملات الذهبية.. من هو ”سلطان القطران“ المحكوم بالإعدام في إيران؟

بعد سلطان العملات الذهبية.. من هو ”سلطان القطران“ المحكوم بالإعدام في إيران؟

المصدر: مجدي عمر- إرم نيوز

بعد أقل من شهر من إعدام إيران رجل الأعمال وحيد مظلومين المعروف إعلاميًا بـ ”سلطان العملات الذهبية“ في قضية استهداف الاقتصاد القومي، يواجه رجل أعمال آخر يُدعى حميد باقري درمني والذي يُعرف حاليًا في وسائل الإعلام الإيرانية بـ ”سلطان القطران“ عقوبة الإعدام.

وتناول الكاتب الصحفي الإيراني،آرمان آرامش، في تقرير التعريف بدرمني أو ”سلطان القطران“، وأبرز التهم الموجهة إليه من سلطات القضاء في إيران التي تُهدده بحبل المشنقة.

بدأ آرامش تقريره بالتنويه إلى أن درمني أو ”سلطان القطران“ هو أحد أشهر وأكبر المدانين للبنوك في إيران، حيث وجهت له السلطات القضائية تهمًا من قبيل الإفساد في الأرض والنصب والاحتيال بعد تورطه في عقد صفقات مشبوهة في مجال القطران والمنتجات النفطية.

وأشار إلى أن أول مرة ذُكر فيها اسم درمني في وسائل الإعلام الإيرانية كانت في يونيو/حزيران 2007، حينما أعلن مركز مكافحة التهريب في إيران عن تورطه في التهرب من سداد ديون بنكية تُقدر بألفي مليار تومان.

وأضاف أن نشاط ”سلطان القطران“ في التهريب تصاعد حتى أُلقي القبض عليه في قضية عُرفت إعلاميًا في إيران بـ ”أكبر عملية تهريب في البلاد“ بعد اتهامه بتهريب بضائع بلغت قيمتها 9 مليارات دولار.

وذكر أنه بعد إخلاء السلطات القضائية سبيله في القضية السابقة، ألُقي القبض مرة أخرى على درمني في أغسطس/آب 2014، حيث كانت القضية التي تورط فيها هذه المرة تخص شركة ”نفط جي“ الإيرانية للتكرير.

وكشفت التحقيقات آنذاك أن ”سلطان القطران“ متورط في تأسيس شركات صورية دون اسم لشراء وتصدير القطران بشكل غير قانوني، بعد تسهيل أحد رؤساء إدارة بنك طهران القومي الضمانات البنكية اللازمة لعمليات التصدير.

وتابع أن القضاء الإيراني يوجه لـ ”سلطان القطران“ تهمًا من قبيل تأسيس شبكة تحت إدارته تمكن بها من شراء أكثر من 322 مليونًا و343 ألف كغم من القطران، فيما لم يُعد أموال هذه الكميات والتي تُقدر اليوم بـ 145 مليون دولار، بحسب ما ذكر محام شركة ”نفط جي“.

واستشهد الكاتب الإيراني بتقرير لوكالة أنباء ”ميزان“ التابعة للقضاء في إيران حول قضايا ”سلطان القطران“، حيث ذكر أن درمني متورط في تهريب سلع وسبائك ذهبية، وغسيل أموال وتخلف في سداد ديون بنكية تُقدر بـ 41 مليارًا و500 مليون تومان.

ولفت إلى أن قضية ”سلطان القطران“ وصلت إلى المحكمة العليا في إيران بعد إدراجها في قضايا التصدي لمستهدفي الاقتصاد القومي التي كان من بينها قضية وحيد مظلومين أو ”سلطان العملات الذهبية“.

واختتم الكاتب تقريره بالإشارة إلى أن هذه القضية التي استغرقت 4 سنوات في المحاكم الإيرانية تضم 33 متهمًا، أشهرهم ”سلطان القطران“ وعدد آخر من بينهم خبراء ومسؤولون بالبنك القومي، إذ يواجهون تهمًا تصل عقوبتها للإعدام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com