منها أقدم ناب فيل في العالم.. الآثار الليبية بين الإهمال والعبث

منها أقدم ناب فيل في العالم.. الآثار الليبية بين الإهمال والعبث

المصدر: عبدالعزيز الرواف - إرم نيوز

تشهد ليبيا حالة من الفوضى العامة منذ الإطاحة بالعقيد الراحل معمر القذافي؛ الأمر الذي ضرب بمختلف المجالات الحياتية، وطال تاريخ البلاد الذي يتجسد بالمقتنيات الأثرية، التي أصبح الإهمال من أمامها والعبث من خلفها.

يُعاني متحف السرايا الحمراء بالعاصمة الليبية طرابلس من الإهمال وسوء الإدارة، حيثُ تتعرض مقتنيات المتحف الأثرية للعبث وصلت حد السرقة والتهريب.

بدورها حذَّرت مصلحة الآثار بطرابلس من تداعي حالة المتحف ومحتوياته، مشيرة إلى أن عدة محتويات طالها العبث والإهمال وفقدان العديد من محتوياته.

وبحسب بيان المصلحة، الذي عمم على وسائل إعلام محلية، يجسد ناب فيل ”المستادون“، أحد أهم موجودات المتحف المعرضة للتلف، الذي يُعاني من الإهمال في إحدى غرف المتحف.

وأكد البيان أن ”المستادون“ يُعد كنزًا أثريًا فريدًا من نوعه، لكنه يتعرض للتآكل بسبب سوء التخزين وتعرضه لعوامل عديدة أبرزها الرطوبة التي تصيب غرفة التخزين، فضلًا عن تعرض الناب للكسر بعد سقوط جزء من سقف الغرفة عليه.

ويعود عمر ”المستادون“ إلى زمان قديم حيثُ إنه الوحيد المكتشف في أفريقيا والأضخم في العالم، ويعتبر فصيلة  نادرة ومنقرضة منذ ملايين السنين، اكتشفت بقاياه في ليبيا منذُ ثلاثينات القرن الماضي، لكنه يتعرض لحالة من الإهمال منذُ عام 2008، غير أن الأمور تفاقمت منذ عام 2011 بعد سقوط نظام القذافي.

ويقع متحف السرايا بطرابلس في قلعة ”السرايا الحمراء“ والتي اتخذت عبر الزمن مقرًا للحكم في ليبيا، وشيدت القلعة على بقايا مبنى روماني ضخم كان أحد المعابد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com