”سوناطراك“ الجزائرية تنفي انسحابها من ليبيا

”سوناطراك“ الجزائرية تنفي انسحابها من ليبيا
A general view of the headquarters building of Algerian state energy company Sonatrach in Algiers, Algeria, February 8, 2015. After a deep slide in oil prices, Algeria's state energy company Sonatrach is shifting strategy to offer foreign companies direct negotiations over 20 oil and gas fields in a bid to draw in wary investors and increase output. Picture taken February 8, 2015. REUTERS/Ramzi Boudina EDITORIAL USE ONLY. NO RESALES. NO ARCHIVE

المصدر: الأناضول

نفى مصدر مسؤول في شركة سوناطراك الحكومية الجزائرية، اليوم الثلاثاء، انسحاب الشركة من ليبيا، ردًا على أنباء تم تداولها بهذا الخصوص.

وقال المصدر، الذي فضل عدم كشف هويته كونه غير مخول بالتصريح لوسائل الإعلام، إن ”سوناطراك فعلًا قامت بسحب حفارة نفطية من ليبيا قبل أيام، لكنها لم تغادر البلاد“.

وأضاف أن ”الحفارة متوقفة منذ 2012؛ بسبب القوة القاهرة وهي التهديدات والظروف الأمنية“.

وتداولت وسائل إعلام جزائرية مؤخرًا، معلومات مفادها أن سوناطراك انسحبت من ليبيا وتخلت عن أنشطتها؛ بسبب الوضع الأمني المتردي في هذا البلد.

وذكر المصدر: ”فضلنا إدخال الحفارة إلى الجزائر واستخدامها في الحقول النفطية القريبة من الحدود الليبية، على غرار الرار وإليزي (جنوب شرق) أفضل من بقائها متوقفة منذ سنوات“.

وجمدت ”سوناطراك“ مشاريعها واستثمارها في ليبيا منذ عدة سنوات؛ بسبب تدهور الوضع الأمني عقب سقوط نظام معمر القذافي عام 2011.

ووصف عملية سحب الحفارة من ليبيا بأنها ”عادية جدًا ومتعارف عليها دوليًا وتمت بالاتفاق مع الطرف الليبي“.

وأشار المصدر إلى أن تأخر سحب الحفارة المتوقفة عن النشاط منذ 2012، كان بسبب ترتيبات عادية، منها أمنية (المرافقة) وإدارية ولوجستية (معدات النقل)، وأخرى مالية (دفع الضرائب للسلطات الليبية).

ومطلع العام الجاري، وقعت سوناطراك والمؤسسة الوطنية للنفط الليبية مذكرة تفاهم لإدارة حقلين للنفط الخام على حدود البلدين.

وسبق ”للمؤسسة الوطنية للنفط“ أن أعلنت بأنها تعوّل على عودة ”سوناطراك“ إلى البلاد، كما جاء على لسان رئيسها التنفيذي مصطفى صنع الله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com