حرفيون في صناعة “الطرب”.. هكذا صمد العود رغم تقدم التكنولوجيا (فيديو إرم)

حرفيون في صناعة “الطرب”.. هكذا صمد العود رغم تقدم التكنولوجيا (فيديو إرم)
dav

المصدر: آلاء طاهر وهدى منصور – إرم نيوز

يبدو أنّ صنُّاع العود بمثابة البطل المجهول الذي يقف خلف الطرب الجميل، لا سيما مع النهضة الموسيقية التي شهدتها المنطقة العربية، ما جعله يبدع في الحرفة حتى بات يُضاهي الفنان في إبداعه، وأصبحت الصناعة صامدة كواحدة من أهم الآلات الموسيقية رغم التقدم التكنولوجي.

“حرفيون في صناعة الطرب”، هكذا يمكن أن يُوصف صانعو العود، لا سيما مع تأثيرهم الواضح في حياة أو نجاح أحد النجوم في سماء الموسيقى العربية.

والعود هو آلة موسيقية تحمل من الخصوصية ما تصنع مع صاحبها نوعًا من العشق، يستطيع من خلاله إخراج أصوات موسيقية مطربة، عندما نشاهده محتضنًا العود بحميمية ليتنقل عبر أوتاره صانعًا نغمًا ملهمًا، حسب مهتمين.

وراء تلك الصناعة تفاصيل وكواليس لحرفيين عشقوا الصناعة قبل أن تكون مشروعًا ربحيًا، وهو ما تحدث عن أقدم صانعي العود في مصر “عم محمد”، الذي يتخذ من أشهر شوارع القاهرة القديمة مقرًا لورشته.

يتحدث “عم محمد” صاحب الستين عامًا قضى 40 منها في هذه المهنة، عن مراحل صناعة العود وعمليات الإقبال عليه حاليًا، وأشهر العازفين الكبار الذين تعاملوا معه وعلى رأسهم محمد الحلو، بالإضافة إلى الأسعار التي تبدأ من 400 جنيه إلى 5000 جنيه للعود الواحد حاليًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع