الكساد يضرب أشهر منطقة سياحية في قلب القاهرة (صور إرم)

الكساد يضرب أشهر منطقة سياحية في قلب القاهرة (صور إرم)

المصدر: دعاء مهران – إرم نيوز

تعاني أشهر منطقة سياحية في العاصمة المصرية، القاهرة، ”الحسين وخان الخليلي“، من تداعيات الأوضاع السياسية غير المستقرة في البلاد، والتي دخلت عامها السابع منذ قيام ثورة 25 يناير، والتي أدَّت إلى تراجع أرقام السيّاح القادمين إليها وإغلاق العديد من البازارات السياحية وتقليص عدد العمالة في هذا القطاع.

وتعدُّ منطقة ”الحسين وخان الخليلي“ من الأماكن التي تعتمد أساسًا على رواج المواسم السياحية الأجنبية، لكونها سوقًا للبازارات السياحية وبيع المقتنيات التذكارية الفرعونية والفاطمية القديمة، إلا أن سوء حالة السياحة أدى إلى تدهور حركتيْ البيع والشراء.

”إرم نيوز“ قام بجولة في المنطقة للتعرّف على حجم الرواج التجاري والإقبال السياحي وآراء الباعة وأصحاب المحال التجارية.

عاملان وراء الكساد

يقول أحمد حسن، صاحب أحد البازارات السياحية، إن حركتيْ الشراء والبيع أصبحتا شبه معدومتين، وذلك لعدة أسباب، من بينها استمرار غياب السياحة التي وصفها بـ“روح المنطقة“، وارتفاع الأسعار عقب تحرير سعر صرف الجنيه.

ويؤكد حسن لـ“إرم نيوز“ أن الأوضاع قبل تحرير سعر الصرف كانت جيدة إلى حدّ ما، رغم كساد السياحة بالنظر إلى أن الكثير من المصريين يقبلون على اقتناء بعض التحف والمقتنيات، لكن بعد ارتفاع الدولار انشغل المصريون بالسلع الأساسية.

مؤشرات وأرقام

ويضيف أن ”انخفاض حركة البيع يصل إلى 80% بينما ارتفعت أسعار التحف والمقتنيات بنسبة 100%“، لافتًا إلى أن ”ارتفاع الأسعار وقلة البيع يهددان جميع البازارات السياحية في المنطقة“، مبينًا أن ”نسبة إغلاق البازارات السياحية في المنطقة وصلت إلى 25%“.

فيما قال محمد إبراهيم، صاحب بازار في خان الخليلي، إن ”ثمة حالة كساد تشهدها المنطقة منذ ثورة يناير، وإن نسبة البيع أصبحت قليلة جدًا، ولكن الكثير من أصحاب البازارات السياحية لديهم مدّخرات مالية ضخمة استطاعوا جمعها قبل حالة الركود الحالية“.

تسريح العمالة

ويقول إبراهيم لـ“إرم نيوز“ إنه ”استبدل سياسة تخفيض الرواتب بتسريح العمالة بسبب انعدام حركة الشراء“.

من جانبه، قال يوسف يسري، صاحب بازار في منطقة الحسين، لـ“إرم نيوز“، إن ”حركة الشراء انخفضت كثيرًا، لكن ما تزال هناك حالة من البيع البسيط التي تغطي التكاليف ولكنها لا تدرّ ربحًا، رغم تخفيض عدد العاملين وتقليص رواتب آخرين“.

بدوره، يؤكد رئيس شعبة السياحة في الغرف التجارية بمصر، عماري عبدالعظيم، لـ“إرم نيوز“ أن ”أصحاب البازارات أصبحوا يعانون مصاعب كثيرة بسبب انحسار السياحة في الغردقة وشرم الشيخ، ما أثر سلبًا على حركتيْ البيع والشراء، كما أن ظروف المصريين الاقتصادية الصعبة زادت الأزمة لدى أصحاب البازارات“.

المكانة التاريخية

الموقع التاريخي لمسجد الحسين، في أشهر منطقة تراثية وإسلامية، يزيد أفواج الوافدين عليه للتنزه تارة والتعبد تارة أخرى، في حشود لا تخلو من كافة الأعمار رجالاً ونساء وأطفالاً.

وتعدُّ منطقة الحسين وخان الخليلي من الأماكن التي تمتلك شهرة عالمية واسعة، حيث يقصدها السياح من بقاع الأرض لاقتناء المنتجات السياحية التذكارية من إكسسوارات وتماثيل فرعونية وكذلك عيش أجواء مصر الفاطمية القديمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com