تونس تلجأ إلى ”ملكات الجمال“ لإنقاذ الموسم السياحي (صور)

تونس تلجأ إلى ”ملكات الجمال“ لإنقاذ الموسم السياحي (صور)

المصدر: زينة بن بلقاسم - إرم نيوز

لجأت السلطات التونسية إلى ملكات الجمال من أجل إنجاح الموسم السياحي للعام الحالي، وذلك بعد سنوات من انتكاسة حادة ضربت الموسم السياحي؛ بسبب الهجمات الانتحارية التي عرفتها البلاد.

وأكد الديوان السياحي التونسي، أنه استعان بملكات جمال من داخل تونس ومن خارجها للترويج للسياحة ولتشجيع السياح على زيارة المناطق السياحية وقضاء العطل الصيفية.

وفي السياق، احتضن فضاء سياحي بجزيرة جربة، جنوب تونس، تظاهرة احتفالية كبرى بمشاركة ملكات جمال تونس من محافظات مختلفة، وبمساهمة بعض الجمعيات والمنظمات التونسية.

وتهدف التظاهرة إلى الترويج لجزيرة جربة كوجهة للسياحة الداخلية، بينما شاركت ملكات الجمال في تظاهرة لفائدة جمعية إعانة فاقدي السمع بجربة.

ومنذ تولي الوزير التونسي اليهودي ”روني الطرابلسي“، منصب وزير السياحة في حكومة يوسف الشاهد، راهن الأخير على ملكات الجمال للترويج للسياحة في بلاده، حيث سبق أن ظهر روني الطرابلسي في قناة فرنسية مصحوبًا بجميلات تونس لتشجيع الأوروبيين على زيارة البلاد، ما أثار جدلًا واسعًا حينها.

واستقبلت تونس مؤخرًا ملكات جمال فرنسا في إطار سياستها التي تتبعها للترويج للسياحة وإظهار أن تونس بلد جميل وآمن.

وتم استقبال جميلات فرنسا في مدينة جرجس التابعة لمحافظة مدنين، حيث قاموا بزيارة لعدد من المناطق السياحية والأثرية بالمنطقة.

وتبدي الحكومة التونسية تفاؤلها بإمكانية جلب 16 مليون سائح سنويًا خلال الأعوام المقبلة، وذلك وسط آمال بتحقيق عائدات قياسية تنتشل اقتصاد البلاد الذي يواجه ”متاعب“ غير مسبوقة.

وقال وزير السياحة روني الطرابلسي، في تصريحات صحفية، إنّ ”بإمكان تونس جلب 16 مليون سائح في 2025، إذا تم العمل على تطوير ودعم السياحة الشتوية“، بحسب قوله.

وأكّد الطرابلسي، عودة الأسواق التقليدية، وتحديدًا السوق الأوروبية إلى تونس، عبر تنظيم 4 رحلات في الأسبوع، مع وجود طلبات متزايدة من السوق الصينية، ما سيساهم في تطوير وإنعاش السياحة في الموسم الصيفي والشتوي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com