مصر ترفع أسعار تذاكر مترو الأنفاق وسط غضب نيابي وشعبي – إرم نيوز‬‎

مصر ترفع أسعار تذاكر مترو الأنفاق وسط غضب نيابي وشعبي

مصر ترفع أسعار تذاكر مترو الأنفاق وسط غضب نيابي وشعبي

المصدر: سيد الطماوي وعبدالله المصري - إرم نيوز

أصدرت وزارة النقل المصرية، الخميس، قرارًا برفع أسعار تذاكر ”مترو الأنفاق“ لجميع الخطوط، الأمر الذي أثار غضب المواطنين.

وقسمت الوزارة في قرارها، تذاكر المترو، إلى ثلاث شرائح، الأولى بـ3 جنيهات لعدد 9 محطات، والثانية بـ 5 جنيهات لـ16 محطة، والثالثة بـ7 جنيهات لجميع المحطات، فيما سيركب ذوو الاحتياجات الخاصة لجميع المناطق بتذكرة سعرها 50 قرشًا.

وسيبدأ تطبيق القرار اعتبارًا من اليوم الجمعة.

وقال وزير النقل المصري الدكتور هشام عرفات، إن قرار رفع أسعار تذاكر المترو ”جاء بعد دراسة ولم يكن مفاجئًا بحسب ما يتردد، كما أن هذه القرارات كانت من المقرر أن تنفذ منذ فترة لكن تم تأجيلها لليوم، لذلك فأنا سعيد وضميري مستريح“.

وأضاف عرفات في تصريحات تلفزيونية أنه ”يدرك أهمية المترو بالنسبة للمواطنين وتحديدًا الطبقة المتوسطة في حلوان والمرج وشبرا“، مؤكدًا أن ”النظام الجديد يحقق العدالة الاجتماعية ويتم التفرقة بين مواطن يركب 5 محطات ومواطن آخر يركب 40 محطة“.

ودعا عرفات المواطنين إلى ”عمل الاشتراكات، حتى لا يشعروا بزيادة أسعار تذاكر مترو الأنفاق“.

غضب نيابي وشعبي

وأثار القرار غضبًا داخل مجلس النواب، حيث قال أمين سر لجنة النقل والمواصلات في البرلمان، النائب خالد عبدالمولى، إن ”الحكومة اعتادت وضع البرلمان في حرج أمام المواطنين، لتعمدها تجاهل المجلس بقراراتها التي تأخذها بشكل مفاجئ“.

واعتبر عبدالمولى، في تصريحات صحفية، أن ”قرار زيادة أسعار تذاكر المترو يفتقد الصواب والتوقيت غير ملائم، وسيكون له تأثير سلبي على أغلب المواطنين من أصحاب الدخول الضعيفة، خصوصًا أن الخدمة في مترو الأنفاق ليست على المستوى الجيد“، مشيرًا إلى أن ”هناك أزمات في المواعيد والزحام وغياب النظافة“.

من جانبه، قال النائب محمد عبدالله زين الدين، وكيل لجنة النقل والمواصلات، إن ”المصريين لا يتحملون أي زيادات جديدة في ظل ارتفاع أسعار كافة السلع والخدمات“.

وأضاف زين الدين أنه ”ليس من المعقول أن يتم تحريك الأسعار بهذه السرعة، حيث أن أسعار التذاكر زادت إلى 2 جنيه العام الماضي“.

وأشار إلى أن ”زيادة الأسعار مبالغ فيها، خصوصًا في الوقت الذي لم تقدم هيئة المترو أي مبرر لذلك“.

وقال المواطن صالح عبدالحميد، الذي يعمل موظفًا، إنه ”لن يتجه نحو مترو الأنفاق حتى وإن كلفه مشواره ضعف تذكرة المترو“، محذرًا من أن ”الشعب فاض به الكيل من تصرفات الحكومة غير المراعية لمداخيل المواطنين البسيطة والتي لا تكفيهم الأكل والشرب أبسط قواعد المعيشة“.

وأضاف عبدالحميد، في تصريح لـ“إرم نيوز“، أن ”الشعب المصري وقف كثيرًا بجانب الدولة في أزماتها، لكنه لم يلق معروفًا على مساندته لها“، معتبرًا أن ”زيادة أسعار تذاكر المترو هي البداية فقط لسلسلة زيادات أخرى.“

واتفق معه في الرأي، المواطن محمد مرتضى مزيد، الذي أكد أن ”القلق يصيبه دائمًا عندما تزيد الحكومة دعم بطاقة التموين، ففي المرة الأولى زادت أسعار الطاقة والمترو مقابل زيادة أسعار بطاقات التموين، وتكررت مرة أخرى الآن مقابل زيادة 3 جنيهات“ .

ولفت مرتضى، في تصريحات لـ“إرم نيوز“، إلى أنه ”سيقاطع المترو وسيستخدم أي وسيلة أخرى بدلًا منه“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com