هل تنعش ”التأشيرة الإلكترونية“ تدفق السياح إلى مصر؟

هل تنعش ”التأشيرة الإلكترونية“ تدفق السياح إلى مصر؟

المصدر: الأناضول

تأمل مصر من وراء إطلاق خدمة التأشيرة الإلكترونية السياحية، جذب المزيد من الزوار إليها من خلال تسهيل الإجراءات الخاصة بدخول البلاد.

وأطلقت مصر في الثالث من كانون الأول/ديسمبر الجاري، برنامج التأشيرة الإلكترونية السياحية عبر بوابة على الإنترنت، في خطوة تحفيزية لتنشيط السياحة الوافدة.

وتحذو مصر، عبر هذا الإجراء، حذو دول عربية وأوروبية، طبقت نظام التأشيرة الإلكترونية على عدد من الدول خلال العام الجاري، كان أبرزها روسيا وقطر وعمان، وسبقتهم منذ سنوات تركيا.

وتأشيرة الدخول الإلكترونية التي أعلنت عنها مصر، هي عبارة عن وثيقة تسمح للأجانب بدخول الأراضي المصرية، وتعد خيارًا لتأشيرات الدخول الممنوحة عن طريق البعثات المصرية أو المنافذ الحدودية المصرية.

46 دولة

وقال مستشار وزير السياحة المصري المسؤول عن ملف التأشيرة الإلكترونية عادل لطفي إن ”منح التأشيرة الإلكترونية يساهم في زيادة الحركة السياحية الوافدة إلى مصر“.

وأضاف لطفي، في بيان صحفي، أن ”المرحلة الأولى ستطبق على 46 دولة، منها دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وأستراليا وكندا واليابان وروسيا“.

ولن تلغي مصر العمل بنظام تأشيرات الدخول التي تُمنح عند المنافذ لدى الوصول لبعض الجنسيات، أو التي تحصل عليها عن طريق السفارات والقنصليات المصرية في دول أخرى، بحسب لطفي .

وسيكون منح التأشيرة الإلكترونية عن طريق ملء استمارة الطلب الإلكترونية الموجودة على الموقع الإلكتروني، ومن ثم سداد الرسوم المحددة للحصول عليها إلكترونيًا، بعد الموافقة على استمارة الطلب.

ويعد برنامج التأشيرة الإلكترونية، مرحلة أولى من المشروع القومي للحكومة المصرية لتطوير آليات العمل التكنولوجية بمراكز معلومات مصلحة الجوازات والهجرة والجنسية في مصر.

تعافٍ بطيء

السياحة المصرية التي طاردها تراجع لسنوات، شهدت تعافيًا متزايدًا على مدار العشرة أشهر الأولى من العام الجاري؛ إذ صعدت السياحة الأجنبية في مصر بنسبة 54.57%، على أساس سنوي.

وبلغ عدد السياح الوافدين إلى مصر في الفترة من (كانون الثاني /يناير – تشرين الأول/أكتوبر) من العام الجاري، نحو 6.720 مليون سائح، مقابل 4.347 مليون سائح عن الفترة نفسها من 2016، وفقًا لبيانات وزارة السياحة المصرية.

وقفزت إيرادات مصر من السياحة بنسبة 195 % خلال العشرة أشهر الأولى من العام الجاري علي أساس سنوي، إلى 5.9 مليار دولار مقابل ملياري دولار عن الفترة نفسها من 2016.

مخاوف الشركات

قال عضو شعبة السياحة والطيران بالغرفة التجارية بالقاهرة ،ورئيسها السابق، عماري عبد العظيم، إن: ”تطبيق التأشيرة الإلكترونية سيحقق مردودًا إيجابيًا على الحركة السياحية الوافدة للبلاد؛ إذا ما تكاتفت الدولة مع شركات السياحة“.

وأضاف عبد العظيم ”شركات السياحة المصرية لديها مخاوف من تقليص دورها، وترك السياح الحاملين للتأشيرة الإلكترونية لمواقع الحجز الإلكتروني“.

وعلى مدار الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، شهدت الحجوزات السياحية لمصر عبر وكالة السياحة والسفر العالمية ”إكسبيديا“، على الإنترنت، ارتفاعًا بنسبة 41 % على أساس سنوي.

وأطلقت مصر حملة ترويجية لمقاصدها السياحية في نيسان/أبريل الماضي، على موقع ”إكسبيديا“، الذي يزوره نحو 450 مليون زائر شهريًا من مختلف دول العالم.

زيادة الرسوم

توقع رئيس شركة الصوت والضوء المصرية، ومستشار التسويق لوزير السياحة المصري سابقًا، سامح سعد، أن تكون هناك زيادة مرتقبة في رسوم تأشيرة الدخول مع إطلاق التأشيرة الإلكترونية.

ورفعت مصر في مطلع أيار/مايو 2014، رسوم تأشيرة الدخول إلى 25 دولارًا من 15 دولارًا.

وفي الـ 24 من شباط/فبراير الماضي، أعلنت وزارة الخارجية المصرية، زيادة رسوم تأشيرة الدخول إلى البلاد من 25 دولارًا إلى 60 دولارًا للمرة الواحدة، بداية من آذار/مارس  الماضي، إلا أن الرئاسة المصرية، ألغت هذا القرار.

وتذهب رسوم تأشيرة دخول الأجانب إلى مصر؛ التي تبلغ 25 دولارًا، إلى ثلاث جهات حكومية هي: وزارتا الداخلية والخارجية، والخزانة العامة للدولة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة