بسبب الأزمة الاقتصادية.. الإيرانيون يُنفقون 80 % من دخلهم الشهري لتأمين السكن

بسبب الأزمة الاقتصادية.. الإيرانيون يُنفقون 80 % من دخلهم الشهري لتأمين السكن

المصدر: مجدي عمر – إرم نيوز

كشف وزير النقل الإيراني، محمد إسلامي، أن المواطنين من الطبقات الفاقدة للمساكن ينفقون أكثر من 80% من دخلهم الشهري لدفع قيمة إيجار مساكنهم، مؤكدًا أن الفقر الذي تشهده هذه الطبقات يزيد من وطأة الأضرار الاجتماعية بالبلاد.

وقال إسلامي، خلال مراسم استقبال وتوديع عدد من مسؤولي هذه الوزارة: ”إن مطالب المواطنين تؤكد بشكل حازم على الإسراع في توفير المساكن، حيث إن الطبقات الفاقدة للمساكن تُنفق أكثر من 80 % من دخلها الشهري مقابل تأمين نفقات إيجار ما يسكنون فيه“، بحسب ما ذكر موقع وزارة النقل الإيرانية.

واعتبر إسلامي أن أنظمة البناء والتعمير في إيران تفتقد برنامجًا فعالًا ومؤثرًا، مضيفًا: ”إننا لدينا إرث كبير من سوء التنظيم يتحمله المواطنون والحكومة على السواء، ولهذا يجب تغيير نهج التنمية البنائية بشكل متوازن“.

وأكد وزير النقل الإيراني، أن سياسات طرح الأراضي أوجدت فجوة في سوق العرض والطلب، مؤكدًا ضرورة عمل أجهزة الدولة على تطبيق مواد القانون وبضرورة تأمين وتوفير المساكن للطبقات الفقيرة والفاقدة لتأمين المسكن.

وأشارت تقارير لوسائل إعلام إيرانية، إلى أن أسعار الوحدات السكنية، لا سيما بالعاصمة طهران، شهدت قفزة غير مسبوقة خلال الأشهر الأخيرة، حيث ارتفعت أسعار المنازل بنسبة 91 % طبقًا لإحصاءات وزارة النقل، في ظل تحذيرات خبراء اقتصاديين من تعرض قطاع المساكن لتضخم وركود شديدين.

وقد أعلنت وزارة الطرق الإيرانية، في وقت سابق، أن نحو 4.5 مليون مواطن من سكان العاصمة طهران، يعيشون في مساكن متهالكة على أطراف المدينة، في ظل زيادة أسعار الوحدات السكنية والغلاء التي تشهده المدينة.

وكانت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية “إيسنا”، سلطت الضوء في تقرير نشرته، سبتمبر الماضي، على أزمة هجرة سكان العاصمة طهران باتجاه المدن الشمالية، حيث اعتبرت أن تذبذب الأسعار في الأسواق، وزيادة قيمة إيجار المساكن، فضلًا عن تدني الخدمات المعيشية وتلوث الهواء، هي أبرز الأسباب التي دفعت سكان طهران لهجرتها.

وأكدت إيسنا أن طهران لم تعد وجهة جاذبة للسياح الأجانب فحسب، بل إنها فقدت مكانتها لدى سكانها الإيرانيين أيضًا، حيث أقدم ما يقرب من 351 ألف مواطن من سكان العاصمة طهران على الهجرة إلى مدن ومحافظات أخرى، خلال الـ 5 سنوات الماضية، وفقًا لتقارير إحصائية حكومية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com