الدولار متمسك بمكاسبه بانتظار بيانات التضخم الأمريكية

الدولار متمسك بمكاسبه بانتظار بيانات التضخم الأمريكية

تمسك الدولار بمكاسبه، اليوم الخميس، بعد تحقيقه أكبر زيادة في يوم واحد في 6 أسابيع أمس في الوقت الذي تترقب فيه الأسواق بيانات التضخم الأمريكية التي ستحدد آفاق التداول للعملة الأمريكية التي تواجه صعوبات في الأمد القريب.

وقفز الدولار هذا الأسبوع مع تحسن الإقبال على المخاطرة وزيادة عوائد سندات الخزانة الأمريكية. وانخفضت العملة الأمريكية لأدنى مستوى في 10 أشهر عند 107.32 ين الأسبوع الماضي بفعل مخاوف بشأن الإعصار إرما وكوريا الشمالية.

وجرى تداول الدولار منخفضًا 0.1 % مقابل سلة واسعة من العملات عند 92.416 في التعاملات المبكرة. وارتفع الدولار 0.7 %  أمس الأربعاء مسجلا أكبر زيادة يومية منذ الرابع من أغسطس/ آب، وفقاً لبيانات تومسون رويترز.

ومن المتوقع أن يكون مؤشر أسعار المستهلكين الأساس قد ارتفع 1.6 في المئة على أساس سنوي في أغسطس/ آب وهو ما سيمثل أدنى مستوياته منذ أوائل 2015 مقارنة مع زيادة بواقع 1.7 % في يوليو/ تموز.

ويستهدف مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) تضخماً عند 2%، وقلصت سلسلة من القراءات المنخفضة التي سجلتها الأسعار التوقعات بقيام مجلس الاحتياطي الاتحادي بزيادة أسعار الفائدة مجددا هذا العام وأثرت سلبا على الدولار.