الجنيه الإسترليني يهبط وسط حديث عن إعادة صياغة العلاقات مع الاتحاد الأوروبي والدولار يرتفع

الجنيه الإسترليني يهبط وسط حديث عن إعادة صياغة العلاقات مع الاتحاد الأوروبي والدولار يرتفع

المصدر: وكالات

هبط الجنيه الإسترليني إلى أدنى مستوياته في شهرين اليوم الاثنين، بفعل الحديث عن إعادة صياغة العلاقات التجارية مع الاتحاد الأوروبي بعد الانفصال، بينما ارتفع الدولار بدعم من علامات على أن الولايات المتحدة قد ترفع أسعار الفائدة ثلاث مرات هذا العام.

ونزل الإسترليني 1% أمام الدولار واليورو في التعاملات المبكرة بعدما قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إنها ليست مهتمة بالاحتفاظ بأي شكل من أشكال العضوية في الاتحاد الأوروبي.

وذكرت ماي أنها تريد بدلا من ذلك اتفاقا معدا خصيصا لبريطانيا كما رفضت انتقادات بأنها ”مشوشة“ في مساعيها وراء ما وصفتها بأنها العلاقة السليمة مع الاتحاد الأوروبي أكبر شريك تجاري للبلاد.

وانخفض الإسترليني 0.9% إلى 1.2164 دولار مسجلا أدنى مستوى له أمام العملة الأمريكية منذ نهاية أكتوبر/ تشرين الأول. وهبط الجنيه 1.1% أمام اليورو أيضا ليصل إلى 86.65 بنس لليورو مسجلا أضعف مستوى له منذ منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني.

وارتفع الدولار بعد ظهور علامات على تعرض الأجور لضغوط في تقرير الوظائف الأمريكية لشهر ديسمبر/ كانون الأول الذي صدر يوم الجمعة تكفي لرفع عوائد سندات الخزانة لأجل 10 سنوات من 2.33% إلى 2.42% بعد هبوط كبير في وقت سابق من الأسبوع.

وذكر تشارلز إيفانز رئيس بنك الاحتياطي الاتحادي في شيكاغو عقب تقرير الوظائف أن البنك المركزي قد يرفع أسعار الفائدة ثلاث مرات هذا العام وهي وتيرة أسرع مما توقعها قبل أشهر قليلة.

وارتفع اليورو 0.2% إلى 1.0550 دولار مع تسجيل الصادرات الألمانية أكبر زيادة شهرية في أربع سنوات ونصف السنة بما ساهم في تعزيز العملة الأوروبية الموحدة التي جرى تداولها بين 1.339 و1.0621 دولار الأسبوع الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com