تراجع أسواق الأسهم في الشرق الأوسط

تراجع أسواق الأسهم في الشرق الأوسط
Kuwaiti traders follow the market's movement at the Stock Exchange in Kuwait City on November 27, 2008. The price index of Kuwait Stock Exchange (KSE) was in the green in early today, gaining 86.2 points and coming to 8,701.2 points. AFP PHOTO/YASSER AL-ZAYYAT (Photo credit should read YASSER AL-ZAYYAT/AFP/Getty Images)

المصدر: رويترز

تراجعت معظم أسواق الأسهم بالشرق الأوسط، اليوم الإثنين، متأثرة بضعف البورصات العالمية، وشهدت السعودية بيعًا لجني الأرباح في أسهم شركات الأسمنت، لكن مصر خالفت الاتجاه النزولي بدعم الأسهم القيادية.

وانخفض المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.3% مع تراجع سهم أسمنت تبوك 1.9%. وقفز السهم وأسهم شركات أسمنت عديدة أخرى في الجلسات السابقة، بفعل تقرير إعلامي بأن الحكومة بدأت ترسية العقود في مشروعها الضخم نيوم، بشمال غرب المملكة.

واتسم أداء أسهم شركات بتروكيماويات عديدة بالضعف أيضًا، لكن رابغ للتكرير والبتروكيماويات (بترورابغ) قفز 9.9 %، بعد أن قفز صافي ربح الربع الأخير من العام الماضي إلى 641 مليون ريال (170.9 مليون دولار) من 181 مليون ريال قبل عام، مع زيادة المبيعات 27 %.

وهوى سهم المتوسط والخليج للتأمين وإعادة التأمين التعاوني (ميدجلف) 9.4 %، بعدما تراجع 9.9 %، أمس الأحد، حينما قالت هيئة السوق المالية إنها قد تعلق تداول أسهم الشركة أو تلغي إدراجها، بعد قرار البنك المركزي بمنعها من إصدار أو تجديد أي وثائق تأمين إلى أن تزيد رأسمالها بالقدر اللازم؛ لمعالجة انخفاض هامش الملاءة المالية.

وارتفع سهم اتحاد اتصالات (موبايلي) 6.1 % إلى 16.30 ريال، في أكبر حجم تداول له منذ نحو شهر، بعدما قال اتش.اس.بي.سي إن سهم موبايلي هو سهمه المفضل بالقطاع، محددًا سعره المستهدف عند 25.50 ريال.

وتراجع مؤشر سوق دبي 0.2 %. وهبطت أسهم معظم الشركات العقارية مع انخفاض سهم إعمار 0.6 %، لكن سهم أرابتك للبناء صعد 1.9 %.

وانخفض مؤشر بورصة قطر 1.4 % لتبلغ خسائره في الخمس جلسات الأخيرة 6.5 %، مسجلًا أسوأ أداء بين أسواق الأسهم الخليجية في تلك الفترة بفارق كبير.

وقد تواجه البنوك القطرية، التي تسعى لجمع التمويل من الخارج في مواجهة مقاطعة من دول عربية أخرى، تكلفة تمويلية مرتفعة، نظرًا للقفزة الأخيرة في العوائد الأمريكية. وربما يضر ذلك في نهاية المطاف بالشركات العقارية المتأثرة سلبًا بالفعل من تباطؤ سوق العقارات الذي تفاقم بسبب المقاطعة.

وهوى سهم السلام العالمية للاستثمار بالحد الأقصى اليومي البالغ عشرة بالمئة، بعدما تكبدت الشركة صافي خسارة سنوية بلغت 89.9 مليون ريال (24.7 مليون دولار)، مقابل ربح قدره 119.7 مليون ريال في العام السابق.

وخالف سهم مصرف قطر الإسلامي الاتجاه النزولي، ليرتفع 3.4 % في أنشط تداول له منذ مارس/ آذار الماضي.

وزاد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.6 %، مع صعود سهم جلوبال تليكوم 2.9 %، بينما ارتفع سهم القلعة 5.7 % وكان الأكثر تداولًا في السوق.

وأظهرت بيانات البورصة أن المستثمرين الأجانب اشتروا أكثر مما باعوا بهامش كبير.

وقفز سهم الوطنية للإسكان عشرة بالمئة، بعدما قالت الشركة إنها ستطرح مزادًا هذا الشهر لبيع فندق ميريديان هليوبوليس.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم العربية، اليوم:

السعودية.. هبط المؤشر 0.3 % إلى 7587 نقطة.

دبي.. انخفض المؤشر 0.2 % إلى 3378 نقطة.

أبوظبي.. تراجع المؤشر 0.5 % 4563 نقطة.

قطر.. نزل المؤشر 1.4 % إلى 8838 نقطة.

مصر.. ارتفع المؤشر 0.6 % إلى 14962 نقطة.

الكويت.. صعد المؤشر 0.6 % إلى 6712 نقطة.

البحرين.. هبط المؤشر 0.8 % إلى 1344 نقطة.

سلطنة عُمان.. انخفض المؤشر 0.1 % إلى 5051 نقطة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com