الدولار يتماسك بعد تضرره من بيانات تضخم مخيبة للآمال

الدولار يتماسك بعد تضرره من بيانات تضخم مخيبة للآمال

تماسك الدولار دون تغير يذكر أمام سلة عملات يوم الجمعة، متخلصا من الضعف الذي ألمّ  به في وقت سابق بعد أن أظهرت بيانات أن أسعار المستهلكين الأمريكيين ارتفعت بأقل من المتوقع في سبتمبر الماضي، مما يشير إلى ضعف في التضخم قد يجعل الحذر يتسلل إلى مسؤولي مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي).

وقالت وزارة العمل إن مؤشرها لأسعار المستهلكين قفز 0.5% الشهر الماضي بعدما زاد 0.4% في أغسطس، وكان محللون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا زيادة نسبتها 0.6%.

وزيادة سبتمبر هي الأعلى في ثمانية أشهر لكنها نابعة في جزء كبير منها من ارتفاع أسعار البنزين بعد تعطل الإنتاج المرتبط بإعصار في منطقة المصافي النفطية بساحل الخليج.

وارتفع مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام ست عملات رئيسة 0.02% إلى 93.072. وانخفض المؤشر نحو 0.75% خلال الأسبوع في أسوأ أداء خلال خمسة أسابيع.

وانخفض الدولار 0.37% أمام الين الياباني.

وتراجع اليورو 0.07% إلى 1.1821 دولار بعد أن قال رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي إن منطقة العملة الموحدة ما زالت بحاجة لحوافز نقدية حيث لم ينجح البنك المركزي بعد في زيادة التضخم على نحو كاف.