”طاقة“ الإماراتية تحقق أرباحًا ضئيلة بالربع الثاني من العام

”طاقة“ الإماراتية تحقق أرباحًا ضئيلة بالربع الثاني من العام

المصدر: رويترز

قالت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ”طاقة”، اليوم الخميس، إنها تحولت إلى تحقيق أرباح ضئيلة في الربع الثاني من العام بعد تكبدها خسائر في الفترة المقابلة من العام الماضي بدعم ارتفاع أسعار النفط ومكاسب استثنائية.

وحققت الشركة التي تعمل في مجال التنقيب عن النفط والإمداد بالكهرباء ربحًا عائدًا للمساهمين بلغ 35 مليون درهم (9.5 مليون دولار) في الشهور الثلاثة المنتهية يوم 30 يونيو/ حزيران مقابل خسائر بلغت 588 مليون درهم في نفس الفترة من العام الماضي.

وتكبدت ”طاقة“ خسارة قدرها 18.55 مليار درهم خلال عام 2016 بأكمله ؛بسبب مخصصات انخفاض قيمة مرتبطة بأصول النفط والغاز وكذلك هبوط أسعار الطاقة لكنها حققت أرباحًا في أول ربعين من العام الحالي.

وزادت الإيرادات في الربع الثاني من العام إلى 4.2 مليار درهم من 4.0 مليارات درهم في الفترة المقابلة من العام الماضي. وقالت ”طاقة“ إن متوسط سعر خام برنت بلغ 50.13 دولار للبرميل في الربع الثاني مقابل 46.01 دولار للبرميل في الفترة المقابلة من العام الماضي.

وعزز استبعاد شركة تابعة لطاقة الأرباح بنحو 86 مليون درهم. وفي مايو/ أيار انسحبت ”طاقة“ من شركة ”هيماشال سورانغ الهندية“ التي كانت تملكها بالكامل.

وقال متحدث باسم ”طاقة“ ”لم نعتبر سورانغ أساسية لاستراتيجيتنا الطويلة الأمد للكهرباء والماء كونها من أصول الطاقة الصغيرة نسبيًا“، مضيفًا أنه لم يكن لها تضافر ملموس مع بقية أنشطة الكهرباء والمياه في الشركة.

وقال إن ”طاقة“ لا تزال ملتزمة بمشروعها الآخر في الهند وهو مشروع محطة كهرباء تعمل بالفحم بطاقة 250 ميغاوات في ولاية تاميل نادو جنوب البلاد.

وذكرت ”طاقة“ أنها بصدد تحقيق هدف الوصول بالإنفاق الرأسمالي إلى 1.8 مليار درهم في العام الحالي بأكمله، بعدما أنفقت 619 مليون درهم في النصف الأول من العام.

وتراجع إجمالي ديون الشركة إلى 70.5 مليار درهم في يونيو/ حزيران من 72.2 مليار درهم في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وفي أبريل/ نيسان رفعت ”هيئة مياه وكهرباء أبوظبي“ حصتها في ”طاقة“ إلى 74 % من 52.4 % بعد منح ”طاقة“ أرضًا قيمتها 18.7 مليار درهم يمكن أن تعوض الخسائر المتراكمة.

وقالت ”طاقة“ التي تعمل في 11 دولة في أبريل/ نيسان أيضًا إنها قد تبيع بعض مشروعات النفط والغاز في أمريكا الشمالية لجمع رأسمال لأعمالها الأساسية.

وفي يوليو/ تموز قالت ”طاقة“ إنها بدأت الإنتاج في امتياز أتروش في إقليم كردستان العراق ،ومن المتوقع أن يصل إنتاجه المبدئي إلى نحو 30 ألف برميل يوميًا من المكافئ النفطي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com