الجزائر مستعدّة لتلبية طلبات تونس من غاز البترول المسال

الجزائر مستعدّة لتلبية طلبات تونس من غاز البترول المسال

المصدر: محمد رجب - إرم نيوز

أكد وزير الطاقة الجزائري نور الدين بوطرفة، يوم الثلاثاء، استعداد بلاده  لتلبية كل طلبات تونس من غاز البترول المميع (المسال) ورفع الكميات المزودة.

وأوضح بوطرفة في تصريح صحفي، أنّ الشركة الوطنية لتسويق وتوزيع المواد النفطية ”نفطال“ تملك الإمكانيات لتزويد الحدود التونسية بكميات أكبر من غاز البترول المميع.

وانعقدت، يوم الثلاثاء، بالجزائر العاصمة، أشغال اللجنة الثنائية الجزائرية التونسية، التي تمحورت حول كيفية تعزيز التعاون الطاقوي بين البلدين، لاسيما فيما يتعلق بتزويد تونس بغاز البترول المميع، وفق وكالة الأنباء الجزائرية.

وتمّ الاتفاق على تدعيم الشركة المختلطة الجزائرية التونسية ”نوميد“ التي تم إنشاؤها في 2003 بالشراكة بين مجمع ”سوناطراك“ و المؤسسة التونسية للأنشطة النفطية و توسيع نشاطها إلى خارج الأراضي الجزائرية والتونسية، وهي التي تنشط في التنقيب وإنتاج النفط و الغاز في الجزائر وتونس.

وأكد وزير الطاقة الجزائري، أنّ الجانبين الجزائري والتونسي درسا إمكانية و كيفية تمديد عقود تصدير الغاز إلى أوروبا عبر أنبوب الغاز الموجه من الجزائر إلى إيطاليا مرورًا بالأراضي التونسية.

من ناحيتها، أوضحت وزيرة الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة هالة شيخ روحو، أنّ الجزائر كانت وستظلّ أهم شريك طاقوي لتونس“، مشيرة إلى أنّ تونس تطمح إلى إنتاج 30 % من الطاقة عن طريق الطاقات المتجددة في آفاق 2030″.

وأضافت شيخ روحو :أنّ  المنوال المتّبع في الجزائر يعتمد على المشاريع الكبرى، في حين تعتمد تونس على مشاريع أصغر ولهذا اتفقنا أن يكون هناك تعاون و شراكة في هذا المجال الحيوي“.

ووقعت الجزائر وتونس، في نوفمبر/تشرين الثاني 2008 ، اتفاقًا لمضاعفة كميات غاز البترول المميع التي يتم تسليمها إلى تونس لتنتقل إلى نحو 300 ألف طن في السنة، بالإضافة إلى مشاركة المجمع النفطي ”سوناطراك“ في تسهيلات تخزين غاز البترول المميع في تونس، مع إمكانية تطوير تخزين أرضي مستقبلًا، يكون بمثابة قاعدة لتحزين المنتوج الموجه لتغطية احتياجات تونس وبلدان أخرى لحوض المتوسط في هذا المجال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com