اجتماع أوبك.. إيران تعيق التوصل لاتفاق على خفض الإنتاج

اجتماع أوبك.. إيران تعيق التوصل لاتفاق على خفض الإنتاج

قالت مصادر بمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) إن مسؤولي المنظمة المجتمعين في فيينا لبلورة تفاصيل خطتهم الرامية لخفض إنتاج النفط لم يتوصلوا لاتفاق بعد محادثات استمرت ساعات الجمعة وسط معارضة من إيران التي ترفض حتى تثبيت إنتاجها.

وقال أحد المصادر إن اللجنة العالية المستوى للخبراء ستلتقي مجددًا في فيينا يوم 25 نوفمبر/تشرين الثاني قبل الاجتماع المقبل لوزراء أوبك في الثلاثين من الشهر نفسه “لاستكمال الحصص الفردية (حصة إنتاج لكل دولة)”.

وسيجتمع الخبراء اليوم  السبت مع ممثلي منتجين من خارج أوبك تريد المنظمة مساهمتهم في خفض الإمدادات.

وقال أحد المصادر “نعم، سنواصل (الاجتماع) مع منتجين من خارج أوبك” مضيفا أنه لم يتم التوصل إلى “اتفاق كامل نظرًا لأن إيران ترفض تثبيت الإنتاج”.

وقال مصدر آخر “لم ننته من جميع الأمور. نتطلع إلى الاجتماع المقبل يوم 25 نوفمبر لاستكمال الحصص الفردية”.

يتألف اجتماع اللجنة العالية المستوى من محافظي أوبك وممثلو الدول الذين يرفعون تقاريرهم إلى الوزراء المعنيين. واستمرت المحادثات أكثر من 11 ساعة الجمعة وتبدو إيران حجر العثرة الرئيسي الذي يحول دون التوصل لاتفاق.

وقال مصدر في أوبك “لا يوجد اتفاق حتى الآن، فالجميع يتفقون ماعدا إيران” مضيفا أن طهران تطلب إعفاءها.

وقال مندوب في أوبك قبل بدء الاجتماع “الأمر يزداد تعقيدًا.. في كل يوم تظهر مشكلة جديدة.”

لكن مسؤولين آخرين بأوبك من بينهم الأمين العام محمد باركيندو ظلوا متفائلين.

وقال باركيندو في كلمة ألقاها بالاجتماع وفقًا لنص قدمته أوبك “مشاوراتنا اليوم – وغدا مع بعض المنتجين غير الأعضاء في أوبك – قد تكون لها نتائج عميقة على السوق وعلى الصناعة في المدى المتوسط إلى الطويل.”