بوتين يرتّب لقاء لشركات النفط الروسية قبل اجتماع أوبك 

بوتين يرتّب لقاء لشركات النفط الروسية قبل اجتماع أوبك 

قالت مصادر بقطاع النفط، اليوم الجمعة، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، سيرتب اجتماعا لشركات إنتاج النفط المحلية قبل أسبوع من اجتماع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في 30 نوفمبر المقبل لمناقشة تقييد محتمل للإنتاج.

ولم يتضح بعد جدول أعمال اجتماع لجنة قطاع الطاقة المقرر في 23 نوفمبر.

وفي وقت سابق اليوم نقلت وكالة إنترفاكس للأنباء، عن وثائق لوزارة الطاقة الروسية معدة لصالح اللجنة قولها، إن أثر أي اتفاق لتقييد إنتاج روسيا النفطي عند مستوياته الحالية قد يكون قصير الأجل بسبب تعاف سريع لإنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة.

وأمين اللجنة هو إيجور سيتشن الرئيس التنفيذي لشركة روسنفت الروسية وحليف بوتين.

وتعمل روسيا مع أوبك، للتوصل إلى اتفاق يستهدف تقييد إنتاج النفط وكبح تخمة المعروض وهي مشكلات أضرت بأسواق النفط العالمية على مدى العامين الأخيرين.

وقال مصدر مقرب من إحدى الشركات الروسية، إن الاجتماع جرى تأجيله من التاسع من نوفمبر بعد مناقشات بين سيتشن وأندريه بيلوسوف مساعد بوتين والذي يشغل أيضا منصب رئيس مجلس إدارة روسنفت.

وسيتشن معروف بموقفه المعارض لأوبك وقال مرارًا إن المنظمة فقدت تأثيرها العالمي بسبب طفرة إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة.

وأبلغ وزراء طاقة من دول الخليج نظيرهم الروسي هذا الأسبوع، بأن السعودية وحلفاءها الخليجيين في أوبك عبروا عن استعداداهم لخفض إنتاجهم النفطي المرتفع بواقع 4%.

وكان من المتوقع أن يجرى عرض مقترح خفض الإنتاج 4%  رسميًا في اجتماع بين خبراء أوبك ومسؤولين من الدول المنتجة للنفط خارج المنظمة بما في ذلك روسيا يجرى عقده في فيينا اليوم الجمعة وغدا السبت.

وقالت أكبر خمس شركات روسية لإنتاج النفط والمسؤولة عن ثلاثة أرباع الإنتاج في أكبر منتج للنفط في العالم، إنها سترفع إنتاج الخام العام المقبل بعد وصوله إلى مستويات قياسية في الأشهر الأخيرة.