مصادر: أرامكو السعودية تمضي قدمًا في خطة الطرح العام الأولي – إرم نيوز‬‎

مصادر: أرامكو السعودية تمضي قدمًا في خطة الطرح العام الأولي

مصادر: أرامكو السعودية تمضي قدمًا في خطة الطرح العام الأولي

المصدر: رويترز

 قالت ثلاثة مصادر إن أرامكو السعودية تمضي قدمًا هذا الأسبوع في اجتماعات مع مصرفيين حول إدراجها المزمع.

وذكرت رويترز أن استعادة أرامكو، أكبر شركة منتجة للنفط في العالم للإنتاج، قد تستغرق شهورًا بعد هجوم يوم السبت، الذي تسبب في خفض الإنتاج بنحو 5.7 مليون برميل يوميًا، وهو ما يعادل نحو 5%  من إمدادات النفط العالمية.

وقال مجلس الوزراء السعودي، اليوم الثلاثاء، إنه يطلع حاليًا على تأثير الهجوم على منشأتين لأرامكو، ومن المنتظر أن يعقد وزير الطاقة مؤتمرًا صحفيًا الساعة 17:15 بتوقيت غرينتش للإدلاء بأول تعقيب حكومي علني حول التطورات.

وستجتمع شركة النفط العملاقة المملوكة للدولة مع بنوك سعودية محلية لمناقشة خطط الطرح العام الأولي لأسهمها، وأبلغ مصرفيون في بنوك دولية يعملون على الطرح رويترز أن إدارة أرامكو لم تجر أي اتصال حول أي تأخير.

وتواصل أرامكو، التي لم تستجب لطلب من رويترز للتعقيب، الإعداد لطرح عام أولي محلي، قالت مصادر إنه ربما يتم في أوائل نوفمبر/ تشرين الثاني.

وقالت رويترز إن أرامكو تخطط لبيع واحد في المائة من أسهمها هذا العام، في صفقة محتملة بقيمة 20 مليار دولار، وواحد في المائة أخرى في 2020 في الرياض، قبل أن تتجه للبيع في الأسواق الدولية.

وقالت ثلاثة مصادر مطلعة إن الاجتماعات المقررة هذا الأسبوع مع بنوك سعودية لمناقشة أعمال التعهد بتغطية الاكتتاب التي سيقومون بها في الطرح لا يزال من المنتظر عقدها.

لكن مصادر أخرى، من بينها مصرفيون ومستثمرون، قالوا إن العمل سيستمر، لكن الهجوم سيكون له تأثير.

وقال أحد المصرفيين: ”غادر القطار المحطة، لكنه حدث كبير وسيعتمد الكثير على مدى سرعة إصلاح الضرر“.

والطرح العام الأولي لأرامكو ركيزة أساسية في خطة طموحة لتنويع الاقتصاد يقودها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، الذي قيم الشركة بتريليوني دولار. والطرح المحلي هو الخطوة الأولي في الخطط التي تهدف إلى بيع خمسة في المائة من أسهم أرامكو.

وقال بيرز هيلر رئيس الاستثمار لدى رويال لندن لإدارة الأصول: ”من المنطقي أن يتأجل الطرح العام الأولي لأرامكو بينما يتم تقييم الضرر، لكن بخلاف ذلك، نتوقع الآن أن تكون علاوة المخاطر التي سيطلبها المستثمرون إذا استمرت خطة الطرح قدمًا، كبيرة“.

وقامت السعودية، أكبر بلد مصدر للنفط في العالم، في الآونة الأخيرة بتسريع خطط الطرح العام الأولي لأرامكو، وعينت رئيسًا جديدًا لمجلس إدارة الشركة، وفوضت تسعة بنوك للقيام بأدوار رئيسية في الصفقة.

وقال مصدر منفصل مطلع على الصفقة إن أرامكو قسمت بالفعل المهام المختلفة على البنوك، مثل تحديد التقييمات وتنظيم العروض الترويجية والتركيز على مناطق جغرافية معينة.

وتابع: ”تواصل البنوك العمل على ذلك حتى إشعار آخر. هناك شعور بأنهم يريدون إنجاز ذلك في أسرع وقت ممكن“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com