تقرير: روسيا أكبر مستفيد من القرار الأمريكي بحظر تصدير النفط الإيراني

تقرير: روسيا أكبر مستفيد من القرار الأمريكي بحظر تصدير النفط الإيراني

المصدر: إرم نيوز

رأى مركز إخباري أمريكي أن سوق النفط بات تحت هيمنة العوامل ”الجيوسياسيىة“، وأن روسيا، أكبر منتج في العالم، هي المستفيد الرئيس نتيجة تصاعد نفوذها في السوق بعد قرار واشنطن فرض حظر على صادرات النفط الإيرانية بداية الشهر الحالي.

وقال موقع ”أكسيوس“ للمعلومات إن تلك العوامل كانت السبب الأساس في ارتفاع أسعار النفط بنحو 20 دولارًا للبرميل بين شهري آب/ أغسطس، وتشرين الأول/ أكتوبر تحسبًا لسريان مفعول العقوبات الأمريكية على طهران.

ولفت إلى أن الأسعار بدأت فجأة تتخذ منحى تنازليًا الشهر الماضي وسط تكهنات كثيرة بأنها ستصل إلى 100 دولار للبرميل بعد تطبيق الحظر النفطي على إيران.

وقال، في تقرير كتبته الخبيرة أنا ميكولسكا، من معهد بيكر الأمريكي للأبحاث ونشر أمس الجمعة:“إن انخفاض أسعار النفط بشكل مفاجئ بعد صعود سريع في الأشهر الماضية يعكس في الحقيقة تزايد تأثير العوامل الجيوسياسية على سوق النفط العالمي، خاصة بعد موافقة المملكة العربية السعودية على طلب واشنطن بزيادة الإنتاج“.

وأضاف:“جاءت الموافقة السعودية بعد تردد طويل؛ ما أدّى إلى ارتفاع الأسعار.. والواقع أن هذا التردد يعكس حقيقة تآكل العلاقة بين الولايات المتحدة ومنظمة أوبك في الوقت الذي ازداد فيه نفود روسيا على سوق النفط“.

وأوضح التقرير أن العوامل الأخرى التي أدت إلى تراجع أسعار النفط تشمل التوقعات بانخفاض الطلب العالمي العام المقبل، والإعفاءات التي منحتها الإدارة الأمريكية للصين، والهند، واليابان، ودول أخرى لشراء النفط الإيراني.

ولفت إلى أن هناك عاملًا آخر هو ارتفاع إنتاج الصخر النفطي الأمريكي إلى أعلى مستوى له على الإطلاق، مشيرًا إلى أنه على عكس السعودية وروسيا، لا تملك واشنطن السيادة على قرار الإنتاج للشركات الأمريكية.

وتابع:“إن تردد السعودية رفع الإنتاج في السابق ثم قرار أوبك وروسيا خفض المعروض خلال العام المقبل يعني أن نفوذ واشنطن في الشرق الاوسط بدأ يتآكل، وأن إستراتيجية الرئيس دونالد ترامب لفرض الهيمنة على سوق النفط لم تعد فعّالة.“

وختم قائلًا:“إن فرض حظر نفطي على إيران عزَّز من نفوذ روسيا وأعطاها مكاسب جيوسياسية مهمة، وهي الآن المستفيد الرئيس، وستبقى كذلك في حال قررت الإدارة الأمريكية الاستمرار بخنق الصادرات النفطية لإيران“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة