ما هي الخسائر التي ستمنى بها إيران حال انسحاب ”توتال“ من مشروع ”بارس“ للغاز؟ 

ما هي الخسائر التي ستمنى بها إيران حال انسحاب ”توتال“ من مشروع ”بارس“ للغاز؟ 

المصدر: طهران-إرم نيوز

أعلن مسؤول إيراني، اليوم الخميس، أن انسحاب شركة توتال الفرنسية العالمية للنفط والطاقة من تطوير المرحلة الـ 11 لحقل بارس الجنوبي للغاز في إيران، سينتج عنه خسائر تقدر بنحو 15 مليون دولار يوميًا.

واتهم الرئيس التنفيذي السابق لشركة البتروكيماويات الوطنية الإيرانية، أصغر إبراهيمي أصل الشركة الفرنسية بالعمل على إبطاء ووقف الإنتاج من المرحلة الـ 11 من حقل بارس الجنوبي للغاز خلال السنوات الـ 16 الماضية.

وقال لصحيفة كيهان، إن ”توتال ألحقت الضرر بإيران في العقدين الآخرين، بخسارة قدرت بنحو 15 مليون دولار يوميًا“.

واعتبر المسؤول الإيراني السابق أن ”36 % من أسهم ”توتال“ في الوقت الحالي تعود لأمريكيين، اعتمدوا عرقلة تنفيذ المشروع وقاموا بخداع إيران“، على حد وصفه.

ونوه إلى أن شركة توتال دخلت صناعة النفط الإيرانية ببرنامج محدد سلفًا- ”IPC“ – ولا يسمح بفرض غرامات أو تعويضات في حال الإخلال بتنفيذ المشروع، معتبرًا أن اعتماد عقد ”IPC“ من قبل مسؤولين إيرانيين شكل خطأ وخيانة لمصالح البلد.

وفي الـ 17 من شهر مايو الجاري، أعلنت الشركة الفرنسية العملاقة أنها تستعد للانسحاب من مشروع بارس الجنوبي في إيران بقيمة تقدر مليار دولار على خلفية فرض الولايات المتحدة عقوبات جديدة على طهران.

وأكدت ”توتال“ أنها ستقلل عملياتها بحلول شهر نوفمبر/ تشرين الثاني إذا لم تتراجع الولايات المتحدة عن العقوبات.

وأعلن وزير النفط الإيراني بيجان نمدار زنغنه، أن الشركة الصينية الوطنية للنفط ”سي ان بي سي“ ستحل محل ”توتال“ في تطوير المرحلة 11 من مشروع حقل بارس الجنوبي للغاز في حال قررت شركة توتال الفرنسية الانسحاب من تنفيذ المشروع.

وتملك ”توتال“ 50.1% من حصص الكونسورسيوم المشرف على تنفيذ المرحلة الـ 11 من مشروع حقل بارس الجنوبي للغاز، تليها مجموعة ”سي ان بي سي“ بمقدار 30% من الحصص ثم ”بتروبارس“ بحصة تقدر بنحو 19.9%.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com