الحكومة اليمنية تحذّر الحوثيين من بيع المخزون النفطي

الحكومة اليمنية تحذّر الحوثيين من بيع المخزون النفطي

المصدر: الأناضول

حذّرت الحكومة اليمنية، اليوم الخميس، الحوثيين من بيع النفط الخام المخزون في ميناء رأس عيسى بمحافظة الحديدة غربي البلاد، كما دعت الشركات لعدم التعامل معها تحت طائلة المسؤولية.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية أن وزارة النفط بالبلاد حذّرت، في بيان، ”من التعامل المباشر وغير المباشر مع ميليشيا الحوثي الانقلابية، بما في ذلك عدم التخاطب أو الشراء أو البيع أو النقل لأي من النفط الخام المنتج أو المخزون وغير ذلك“.

وحمّلت الوزارة ”ميليشيات الحوثي، وكل من يتعاون معها، وكل من يخالف ذلك من الجهات والمؤسسات والشركات، كامل المسؤولية عن تلك التجاوزات، وكافة الحقوق المملوكة للشعب والمصانة وفقًا للدستور“.

ونبه البيان إلى ”خطورة وتبعات إقدام ميليشيا الحوثي على بيع النفط الخام المخزون في رأس عيسى، الواقع في مناطق سيطرتها، والممتد من صافر (في مأرب/ شرق)، إلى الخزان العائم في رأس عيسى“. واعتبر البيان في ذلك ”اعتداء سافرًا على احتياطيات الشعب اليمني“.

وأضاف أن ”تفريغ خط الأنبوب من النفط الخام سيؤدي حتمًا إلى تآكله وتلفه؛ نتيجة تفريغه من مخزونه النفطي الذي يحافظ على سلامته من الصدأ والتآكل“.

وأكد البيان أن وزارة النفط والمعادن في الحكومة الشرعية هي الجهة الرسمية والمعنية حصرًا في تلقي أي طلبات، والقيام بعملية البيع، أو إصدار الموافقات والاعتمادات، أو تحصيل أو استلام الحقوق المالية للدولة.

وكانت وسائل إعلام محلية تداولت أمس وثيقة صادرة عن جماعة الحوثيين، تشير إلى عزمها بيع كميات كبيرة من النفط الخام، تقدر بنحو 600 ألف برميل.

والكمية المشار إليها مجمدة في أنبوب تصدير النفط الممتد من صافر في مأرب الخاضعة للحكومة إلى الخزان العائم في رأس عيسى في الحديدة الخاضعة للحوثيين، بطول 428 كم، ويستوعب تقريبًا من 850 ألفًا إلى 900 ألف برميل من النفط الخام.

وستباع الكمية المشار إليها باسم الاتحاد التعاوني الزراعي تحت سيطرة الحوثيين، وبسعر 70 دولارًا للبرميل الواحد حسب الأسعار العالمية، وسيوفر للحوثيين عائدات ضخمة من الصفقة المقدّرة بـ42 مليون دولار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com