أنباء عن اقتراب قبرص من توقيع اتفاق لبيع الغاز لمصر (فيديو)

أنباء عن اقتراب قبرص من توقيع اتفاق لبيع الغاز لمصر (فيديو)

المصدر: محمد المصري - إرم نيوز

كشف الإعلامي المصري عمرو أديب عن اقتراب قبرص من إبرام اتفاق لبيع الغاز الطبيعي مع شركة دولفينوس الخاصة في مصر، على غرار الاتفاق الأخير مع إسرائيل، لافتًا إلى أن هناك جهات قبرصية تعمل على آلية تصدير الغاز إلى مصر واستخدام المنصات المصرية للتسييل والتصدير.

وأضاف أديب، خلال برنامجه التلفزيوني اليومي أن قبرص تتجه للتوقيع على اتفاق مع مصر لتصدير الغاز لها بنفس صيغة الاتفاق المصري الإسرائيلي؛ من أجل التسييل والتصدير والبتروكيماويات ومن أجل القطاع الخاص المصري.

وأشار الإعلامي المصري إلى وجود منافسة كبيرة بين عدد من الدول بالمنطقة من أجل الحصول على تسييل الغاز وطرق مروره للتصدير، موضحًا أن مصر تمتلك بنية تحتية قوية ومنصات ضخمة من أجل القيام بهذا العمل؛ ما فوت على تركيا الحصول على ذلك بعد التفاهمات التي قامت بها مع إسرائيل.

من جهتها، قالت رئاسة الجمهورية على لسان متحدثها السفير بسام راضي إن توقيع اتفاقات لاستيراد الغاز من بعض الدول يصاحبه مكاسب كبيرة في مسألة تداول الغاز ومعالجته وإعادة استخدامه مجددًا.

وأضافت الرئاسة في بيان لها أن ”الغاز الإسرائيلي سيصل عبر أنابيب إلى محطتين بدمياط وأدفو من أجل إعادة تسييل وعلاج الغاز“، مشددة على أن عملية استيراد وتصدير الغاز ستؤهل الدولة لتكون مركزًا إقليميًا للغاز والطاقة بالشرق الأوسط.

ولفتت إلى أن تلك الصففة كانت محل النقاش ما بين القطاع الخاص فى مصر وإسرائيل، إلا أن ذلك له مردود إيجابي وغير مباشر على الحكومة المصرية من حيث الرسوم التي سيتم تحصيلها من خلال استيراد الغاز عبر شبكات الأنابيب التي تمتلكها الحكومة المصرية، كذلك عملية تجهيز الغاز ومعالجته ليتم استخدامه في المصانع أو المنازل.

وكشفت تقارير لوكالة ”بلومبرغ“ الأمريكية، في وقت سابق، أن قبرص ستصدر الغاز عبر حقل ”أفروديت“ الذي اكتشفته شركة ”نوبل إنيرجي“ الأمريكية، والذي يحتوي على ما يقدر بنحو 4.5 تريليون قدم مكعبة من الغاز.

وكانت شركتا ”ديليك“ للحفر الإسرائيلية و“نوبل إينيرجي“ الأمريكية، أعلنتا الاثنين الماضي، توقيع اتفاقيتين ملزمتين لتصدير الغاز الطبيعي الإسرائيلي إلى مصر، بقيمة 15 مليار دولار على مدى 10 سنوات، في صفقة وصفها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بـ “التاريخية ويوم عيد“.

ويسمح قانون تنظيم أنشطة سوق الغاز الصادر حديثًا في مصر للشركات الخاصة باستيراد الغاز وإعادة تصديره من خلال منشآت الغاز الطبيعي المسال في البلاد.

ويوجد في مصر مصنعان لإسالة الغاز الطبيعي، الأول مصنع إدكو، المملوك للشركة المصرية للغاز الطبيعي المسال، ويضم وحدتين للإسالة، والآخر في دمياط ويتبع شركة يونيون فينوسا الإسبانية- الإيطالية ويضم وحدة واحدة فقط، وبوسع المحطتين تسييل الغاز الوارد من أي دولة من دول الجوار وتعبئته في ناقلات النفط العملاقة، ومن ثم شحنه إلى دول أوروبا المختلفة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com