استثمارًا للخلاف العراقي الكردستاني.. طهران تسعى لاستيراد نفط كركوك

استثمارًا للخلاف العراقي الكردستاني.. طهران تسعى لاستيراد نفط كركوك

المصدر: بغداد – إرم نيوز

تجري إيران مباحثات مع وزارة النفط العراقية، لتصدير النفط الخام من مدينة كركوك إلى مصفاة ”كرمنشاه“ الإيرانية، وذلك في ضوء الخلاف القائم بين بغداد وكردستان.

وقال علاء الموسوي ،مدير شركة تسويق النفط العراقي ”سومو“، في حديث لوسائل إعلام محلية، إن ”المباحثات مستمرة مع الجانب الإيراني ؛لتصدير النفط الخام إلى مصفاة كرمنشاه“.

وبحسب الموسوي فإنه ”سيتم تزويد الجانب الإيراني من نفط كركوك ؛لقربه من المصفاة ،التي تحاذي مدينة السليمانية“، مضيفًا أن ”المصفاة بحاجة إلى 15 ألف برميل يوميًا، والوزارة تتفاوض بشأن ذلك ،وستقوم بعملية بيعه إلى إيران“.

وبشأن طريقة إيصال النفط إلى المصفاة الإيرانية، أشار الموسوي إلى أن ”عملية التصدير ستكون عن طريق الشاحنات، على أمل مد أنبوب لتزويد المصفاة بالنفط الخام العراقي“.

ويأتي ذلك بعد سيطرة الحكومة الاتحادية على نفط كركوك، الذي كان يصدّر إلى تركيا عبر إقليم كردستان، وتذهب مداخيله للإقليم الكردي، الذي سيطر على حقول النفط عام 2014، عندما اجتاح تنظيم ”داعش“ عددًا من المدن العراقية.

وكان  وزير النفط العراقي ،جبار اللعيبي، أكد في تصريح سابق، أن ”بغداد وطهران ستتباحثان بشأن مشروع مد أنبوب من حقول النفط في كركوك إلى مصفاة كرمانشاه“، مؤكدًا أن ”خط أنابيب كركوك إيران يصب في مصلحة إيران، فهو يعد حلًا لوجيستيًا لإمداد المصفاة بالخام“.

ويرفض إقليم كردستان هذا المشروع ،الذي اعتبره خدمة لإيران، ويناقض الاتفاقات المبرمة بين العراق والإقليم، إضافة إلى أنه يخرق العقوبات ،التي تفرضها واشنطن على النظام الإيراني.

وقال نائب رئيس لجنة الثروات الطبيعية والطاقة في برلمان كردستان ،دلشاد شعبان، في تصريح سابق له: ”إن الحكومة العراقية والإيرانية لم تبلّغا حكومة الإقليم بهذا الاتفاق، وهو خرق من جانب بغداد للعقوبات الاقتصادية ،التي يفرضها المجتمع الدولي على النظام الإيراني“.

وشدد شعبان على أن ”حكومة الإقليم ،والمجتمع الدولي، لن يسمحا للجانبين بتنفيذ هذه الاتفاقية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com