”أرامكو“ السعودية تنوي توريد المزيد من الخام لآسيا في يناير المقبل – إرم نيوز‬‎

”أرامكو“ السعودية تنوي توريد المزيد من الخام لآسيا في يناير المقبل

”أرامكو“ السعودية تنوي توريد المزيد من الخام لآسيا في يناير المقبل
Haradh, SAUDI ARABIA: A general view shows a new plant inaugurated 22 March 2006 in Haradh, about 280 kms (170 miles) southwest of the eastern Saudi oil city of Dhahran, launching a project adding 300,000 barrels of oil to the kingdom's daily production capacity. The facility which was opened today in a ceremony attended by Saudi Oil Minister Ali al-Nuaimi was completed in January, ahead of schedule, the company said. Approximately 160 kms (100 miles) of new pipeline and extensions will transport crude and gas products to processing facilities further north in the Eastern Province, a statement said. Saudi Arabia, the world's top crude producer and exporter, currently pumps around 9.5 million bpd of oil and has a production capacity of around 11 million bpd. AFP PHOTO/STR (Photo credit should read -/AFP/Getty Images)

المصدر: وكالات - إرم نيوز

قالت ثلاثة مصادر مطلعة اليوم الجمعة، إن شركة النفط الحكومية العملاقة ”أرامكو“ السعودية اتفقت على توريد مزيد من الخام إلى بعض عملائها في آسيا للتحميل في يناير كانون الثاني في ظل استمرار تبنيها استراتيجية الحفاظ على الحصة السوقية.

وجاء قرار أكبر مصدر للنفط في العالم بتوريد كميات إضافية من الخام قبل أسابيع من موعد إبلاغ أرامكو السعودية العملاء بمخصصاتهم الشهرية من الإمدادات، إذ من المفترض أن يتم تحديد مخصصات إمدادات يناير كانون الثاني قرب العاشر من نفس الشهر.

وذكرت المصادر أن السعودية تشير بمرونتها في تلبية طلب العملاء إلى أنها لن تتنازل عن الحصة السوقية حتى وإن كانت تعمل مع أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) على وضع اللمسات الأخيرة على خطط لخفض الإنتاج في اجتماع المنظمة في 30 نوفمبر تشرين الثاني.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول لدى شركة تكرير في شمال آسيا طلب عدم ذكر اسمه قوله: ”نُقبل على الشتاء ومن ثم نحتاج إلى الخامات الخفيفة.“

وقال مصدر ثان لدى شركة تكرير في شمال آسيا، إن أرامكو تبيع المزيد من الخام العربي الخفيف الفائق الجودة للتحميل في يناير كانون الثاني.

ويشهد الخام العربي الخفيف السعودي الفائق الجودة طلبا قويا في آسيا نظرا لأسعاره التنافسية والعوائد المرتفعة للنفتا التي تستخدم في إنتاج البتروكيماويات.

وأظهرت بيانات رويترز، أن أرباح شركات التكرير من إنتاج النفتا بلغت أعلى مستوياتها منذ أبريل نيسان.

وقالت مصادر تجارية إن بعض شركات التكرير الآسيوية طلبت أيضا شحن المزيد من الخام العربي المتوسط في يناير كانون الثاني، لكن أرامكو السعودية لم تلتزم بأي زيادة في الكميات حتى الآن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com