إيران.. عمال يعرضون مصنعهم للبيع لتحصيل رواتبهم المتأخرة – إرم نيوز‬‎

إيران.. عمال يعرضون مصنعهم للبيع لتحصيل رواتبهم المتأخرة

إيران.. عمال يعرضون مصنعهم للبيع لتحصيل رواتبهم المتأخرة

المصدر: إرم نيوز

أعلن العمال في مصنع ”فسا“ للسكر في محافظة شيراز جنوب إيران اليوم الثلاثاء وقف الإنتاج، ومحاولات بيع المصنع الذي تضرر منذ فترة طويلة لتراكم الديون، من أجل استلام رواتبهم ومستحقاتهم المتأخرة لعدة أشهر.

وذكر موقع ”إيران واير“، أن مصنع ”فسا“ للسكر يعد أحد المصانع القديمة، التي تراجع إنتاجها بسرعة كبيرة بعد الخصخصة قبل نحو 18 عاما، وكان العمال في المصنع يناشدون المسؤولين لفترة طويلة ويحتجون على عدم تحديد مصيرهم ودفع أجورهم المؤجلة، ولكن دون جدوى.

وقال العمال بحسب الموقع الإخباري، إنهم ”طرحوا المصنع للبيع الآن، لاستلام رواتبهم منذ سبتمبر الماضي، ولم يستلموا بعد شهر (سبتمبر) رواتبهم حتى الآن“.

وأضاف العمال في مصنع فسا للسكر جنوب إيران: ”يبلغ عددنا 90 عاملا، والمصنع أصبح معطلا.. هناك عدد كبير من العمال الموسميين ليس لديهم تأمين من قبل السلطات، ومن المقرر أن يتحدد مصيرهم في الأسبوع المقبل“.

وصادر مكتب المدعي العام في محافظة شيراز جميع ممتلكات المصنع وأعطاه للمزارعين المطالبين بحوقهم، و“قالوا: إننا نبيع المصنع وندفع للمزارعين والعمال ديونهم“.

وكان المصنع يعمل فقط لمدة ثمانية أيام في الأشهر الماضية، وأغلق مرة أخرى، ولا يوجد سوى 30 عاملا رسميا حاليا، ويقول العمال: ”خلال هذا الوقت نظمنا العديد من الاحتجاجات، ومن المقرر أن يتم تحديد مصير المصنع في الأسبوع المقبل“.

وذكر العمال في بيان لهم أن ”مصنع فسا للسكر كان قبل الخصخصة جيدا للغاية“، مضيفين أن ”وحدة الإنتاج هذه هي مصدر الدخل الوحيد للعائلات العاملة في مدينة فسا، وإغلاقها يمكن أن يكون له تأثير كبير على معيشة الناس في هذه المقاطعة الصغيرة في محافظة فارس“.

وقالت وكالة أنباء ”إيلنا“ العمالية، الأسبوع الماضي، إن عمال مصنع ”فسا“ للسكر تظاهروا خلال العام الجاري 20 مرة، للمطالبة بحقوقهم وتحديد مصيرهم في ظل أزمة يعاني منها هذا المصنع.

وأضافت الوكالة أن ”المصنع كان يضم 300 عاملا قبل دخوله في أزمة مالية“، مشيرة إلى أن ”مصنع فسا كان ينتج 50 ألف طن من السكر“.

وأدت العقوبات الأمريكية على إيران، والأزمة الاقتصادية التي تعيشها البلاد، إلى شل العديد من المصانع والشركات، بينما اضطرت بعض الشركات والمصانع إلى إغلاق أبوابها بسبب شح النقد الأجنبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com