القبض على مسؤولين كبيرين بـ“أبراج“ بسبب اتهامات أمريكية – إرم نيوز‬‎

القبض على مسؤولين كبيرين بـ“أبراج“ بسبب اتهامات أمريكية

القبض على مسؤولين كبيرين بـ“أبراج“ بسبب اتهامات أمريكية

المصدر: رويترز

أعلنت مدعية اتحادية، أن الرئيس التنفيذي، والمدير الشريك لشركة الاستثمار المباشر المنهارة أبراج كابيتال ومقرها دبي، أُلقي القبض عليهما بسبب اتهامات وجهتها إليهما الولايات المتحدة بالاحتيال على مستثمرين، من بينهم مؤسسة بيل وميليندا جيتس.

وقالت أندريا غريسوولد، مساعدة وزير العدل الأمريكي في جلسة بمحكمة اتحادية في مانهاتن، إن مؤسس أبراج ورئيسها التنفيذي عارف نقفي، أُلقي القبض عليه في المملكة المتحدة يوم الجمعة الماضي، بينما تم إلقاء القبض على مصطفى عبد الودود المدير الشريك في فندق بنيويورك أمس الخميس.

وخلال ظهور عبد الودود في الجلسة، قال إنه غير مذنب فيما يتعلق باتهامات بالاحتيال بشأن أوراق مالية ومدفوعات أموال والتآمر، فيا لم يطلب بنجامين برافمان، محامي عبد الودود، الإفراج عنه بكفالة على الفور، قائلًا إنه بحاجة إلى مزيدٍ من الوقت للاطلاع على القضية.

وقالت غريسوولد، إن ممثلي الادعاء سيطلبون تسلم نقفي الموجهة إليه اتهامات بارتكاب نفس الجرائم التي وُجهت إلى عبد الودود. ولكن لم يتسن على الفور الوصول إلى كيسي لارسن المتحدث باسم نقفي.

وفي لائحة اتهامات موجزة جرى الإعلان عنها أمس الخميس، قال ممثلو الادعاء إنه منذ عام 2014 وحتى انهيار الشركة، كذب نقفي وعبد الودود بشأن أداء صناديق أبراج، مضخمين قيمتها بما يزيد عن نصف مليار دولار.

وأوضحت بأن أبراج قدمت نفسها كرائد ”للاستثمار المؤثر“ الذي يعزز التقدم الاجتماعي، عبر الاستثمار في مستشفيات في دول نامية على سبيل المثال، مضيفة ”في الحقيقة، أبراج شاركت في احتيال كبير“.

وبينت غريسوولد أن ”لائحة الاتهام لم تحوِ الكثير من التفاصيل، بسبب أن السلطات تحركت سريعًا لإلقاء القبض على عبد الودود فور أن علمت أنه في الولايات المتحدة مع زوجته وابنه لزيارة كليات“، مردفة أن ”ممثلي الادعاء يعتزمون توجيه اتهامات أكثر تفصيلًا بحلول نهاية أيار مايو“.

كما قال ممثلو الادعاء إن نقفي وعبد الودود تسببا في إساءة استخدام ”ما لا يقل عن مئات الملايين“ من أموال المستثمرين، إما لإخفاء نقص السيولة أو لتحقيق منفعة شخصية لهما أو لشركائهما.

وتواجه أبراج ونقفي اتهامات ذات علاقة وجهتها الخميس، لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية.

وكانت أبراج أكبر شركة استثمار مباشر في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حتى انهيارها العام الماضي، بعدما أبدى مستثمرون من بينهم مؤسسة بيل وميليندا غيتس شكوكهم حول إدارة صندوق للرعاية الصحية بقيمة مليار دولار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com