شركة طيران عملاقة تلغي اتفاقًا مع إيران بمليار يورو

شركة طيران عملاقة تلغي اتفاقًا مع إيران بمليار يورو

المصدر: حنين الوعري - إرم نيوز

تبحث شركة طيران ”فرنسية إيطالية“ عن بديل لإيران، بهدف إتمام الصفقة التي وقعتها مع الأخيرة، وبلغت قيمتها مليار يورو ما يعادل 1.6 مليار دولار، وذلك بعدما أصبحت إيران غير قادرة على إتمام الصفقة بسبب العقوبات الأمريكية.

وقالت شركة الطيران الإيطالية العملاقة ”ليوناردو“، إن شركة ”إيه تي آر“ المتخصصة في صناعة الطائرات، التي تملكها بشراكة مع شركة ”إيرباص“ الفرنسية، إنها تجري محادثات مع مشترين بديلين، لشراء الطائرات المتبقية من الصفقة التي وقعتها مع إيران، وتتضمن 20 طائرة ATR من الحجم الصغير.

ووقعت إيران في يناير/كانون الثاني من عام 2017، خلال الزيارة التي قام بها الرئيس حسن روحاني إلى فرنسا وإيطاليا، عقدًا لشراء 20 طائرة من شركة ART طراز ATR-72 بقيمة مليار يورو.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة ”ليوناردو“ أليساندرو بروفومو، على هامش مشاركته في منتدى ”امبروسيتي“ في مدينة سيرنوبيو الإيطالية:  ”نحن واثقون تمامًا من أننا سننهي إعادة بيع الطائرات المخصصة لإيران لبلدان أخرى بحلول نهاية هذا العام“.

وكشف عن تسليم 12 طائرة من نوع ”72-600“ التابعة للجيل الجديد التي طلبتها إيران في عام 2016، بينما تبقت 8 طائرات لم يتم تسليمها، إذ سيتم تخصيصها للبيع في مكان آخر، وفقًا لتصرحات نقلتها وكالة ”بلومبيرغ“ الاقتصادية.

وتستوعب الطائرة 74 راكبًا وتستخدم للرحلات القصيرة، وهي مصممة من قبل شركة ART الفرنسية الإيطالية، ويتألف طاقمها من طيّارين.

 وذكر بروفومو أن الشركة لا تتوقع وجود ”تأثيرات ذات أهمية“ على كل من شركتَي ”آي تي آر“ و“ليوناردو“، بسبب العقوبات المفروضة على النظام الإيراني في ضوء إعادة تخصيص الطائرات المتبقية.

وأكد أن شركة ”ليوناردو“ لا تملك أي صفقات أخرى مع إيران، وأن مشروعها مع شركة ”آي تي آر“ المشترك “ يحقق أداءً جيدًا“.

وأشار بروفومو إلى أنه ”من المتوقع أن ينمو سوق الطيران والدفاع على مدى السنوات الخمس المقبلة بنسبة 6%“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com