لجنة برلمانية إسرائيلية: شركة لإدارة خط أنابيب إسرائيلي-إيراني سابق ستظل تعمل سرًا

لجنة برلمانية إسرائيلية: شركة لإدارة خط أنابيب إسرائيلي-إيراني سابق ستظل تعمل سرًا
Gas flares from an oil production platform, as an Iranian flag is seen in the foreground, at the Soroush oil fields in the Persian Gulf, some 1,250 km (776 miles) south of the capital Tehran in this July 25, 2005 file photo. The United States exempted Japan and 10 EU nations from financial sanctions because they have significantly cut purchases of Iranian crude oil, but left Iran's top customers China and India exposed to the possibility of such steps. The decision announced on March 20, 2012 is a victory for the 11 countries, whose banks have been given a six-month reprieve from the threat of being cut off from the U.S. financial system under new sanctions designed to pressure Iran over its nuclear program. REUTERS/Raheb Homavandi/Files (IRAN - Tags: ENERGY POLITICS)

المصدر: رويترز

قضت لجنة برلمانية إسرائيلية، اليوم الأحد، بأنه يجوز لشركة إسرائيلية تأسست لتحل محل شركة أسستها إسرائيل وإيران قبل نحو نصف قرن لإدارة خط لأنابيب النفط أن تواصل العمل سرًا.

وكانت شركة خط أنابيب إيلات عسقلان (إيابك) مشروعًا مشتركًا تأسس في العام 1968، عندما كانت العلاقات ودية بين البلدين، لنقل النفط الإيراني عبر إسرائيل إلى البحر المتوسط.

وانقطعت العلاقات بين البلدين بعد الثورة الإيرانية عام 1979، وهناك الآن قضية تحكيم بين البلدين يمكن أن تصل قيمة التعويضات فيها إلى مليارات الدولارات.

ورغم أن النفط الإيراني لا يمر الآن عبر خط الأنابيب، إلا أن شركة خط أنابيب إيلات عسقلان أصبحت موزعًا مهمًا للنفط في إسرائيل، وتطمح أن تصبح مركزًا رئيسًا لتجارته.

وأضافت الشركة أيضًا نظامًا لتدفق النفط في الاتجاه المعاكس، حتى أنه يمكن شحن النفط من البحر الأسود أو بحر قزوين إلى إيلات ومنها إلى جنوب آسيا والشرق الأقصى، كما زادت من قدرتها التخزينية للشركات التجارية في المنطقة.

وبسبب مخاوف تتعلق بالأمن الوطني تحكم إسرائيل السيطرة على الشركة لدرجة أن التقارير الصحفية المتعلقة بتعاملاتها يجب أن تمر عبر الرقيب العسكري.

وبدلًا من تجديد امتياز الشركة الذي حل موعده في العام 2017 أسست إسرائيل شركة جديدة بنفس الحروف الأولى (إيابك)، وهي شركة خط أنابيب أوروبا آسيا مملوكة للحكومة. وستتولى المسؤوليات الأصلية للشركة الأولى بحلول سبتمبر/ أيلول مع خيار تمديد فترة تسليم المهام إلى 6  شهور إضافية.

وقالت لجنة الشؤون الخارجية والدفاع بالكنيست الإسرائيلي في بيان اليوم الأحد، إنها مددت الأمر الخاص بالعمل سرًا، ووسعته بحيث يشمل الشركة الجديدة أيضًا المعروفة باسم (إيابك-بي).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة