تقرير: مستقبل قاتم ينتظر منطقة اليورو

تقرير: مستقبل قاتم ينتظر منطقة اليورو

رسم أحدث تقرير صادر عن البنك المركزي الأوروبي مستقبلا قاتما لما ينتظر منطقة "اليورو"، متوقعا استمرار حالة الركود الاقتصادي وتفاقم معدلات التضخم، وفق ما أكده تقرير نشرته مجلة "لوبوان" الفرنسية.

وذهبت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد إلى أن الركود في منطقة "اليورو" أصبح الآن محتملا أكثر من أيّ وقت مضى.

وفي تقرير الاستقرار المالي الذي نشره للتو، ونقلت تفاصيله مجلة "لوبوان"، ذهب البنك المركزي الأوروبي إلى القول، إن "مخاطر الاستقرار المالي في منطقة اليورو قد زادت على خلفية ارتفاع أسعار الطاقة والتضخم المرتفع وانخفاض النمو الاقتصادي".

تقرير: مستقبل قاتم ينتظر منطقة اليورو
المفوضية الأوروبية تحذر من حالة ركود في منطقة اليورو خلال الشتاء

ووضع التقرير قائمة طويلة من المخاطر المالية المحتملة التي تواجهها منطقة "اليورو" اليوم، منها إفلاس الشركات الأكثر استهلاكا للطاقة وإفلاس العديد من الأسر ذات الدخل المنخفض، وضعف القطاع المصرفي نتيجة ارتفاع الديون، إضافة إلى موجة من عدم ثقة المستثمرين في الدول الأكثر مديونية وانخفاض في أسواق العقارات؛ بسبب ارتفاع أسعار الفائدة.

وأشارت "لوبوان" إلى أنّ ما تضمنه التقرير يعتبر رسالة سلبية تثير القلق بشكل صريح في حين كان من المفترض أن يطمئن البنك المركزي الأوروبي من خلال خطابه وتقاريره الشركات والأسر والمستثمرين.

تقرير: مستقبل قاتم ينتظر منطقة اليورو
منطقة اليورو تفشل مجددا في اختيار رئيس جديد لصندوق الإنقاذ المالي

وأضافت المجلة الفرنسية: "هذا الخطاب قد يكون مفهوما بشكل أفضل عندما نعلم أن التفاؤل الذي أظهره البنك المركزي الأوروبي طوال العام 2021 حول ارتفاع الضغوط التضخمية تناقض بشدة مع الحقائق".

وتابعت: "الأوروبيون باتوا يتمنون أن يكون البنك المركزي الأوروبي مخطئا اليوم كما كان مخطئا أمس في تقديراته، وأن يبالغ في تقدير مخاطر الركود والأزمة المالية بنفس الطريقة التي استخف بها بالتهديدات التضخمية".

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com