6 أغسطس

ضمن مساعٍ لإنقاذ البورصة.. مصر تطرح أذون خزانة جديدة بنحو مليار دولار

ضمن مساعٍ لإنقاذ البورصة.. مصر تطرح...

البنك المركزي المصري، يقول إن طرحه لأذون الخزانة، جاء نيابةً عن وزارة المالية وبآجال 182 و273 يومًا.

طرح البنك المركزي في مصر، اليوم الخميس، أذون خزانة جديدة بقيمة 16.75 مليار جنيه ”930 مليون دولار“، ضمن محاولات يقوم بها الجهاز الحكومي لوقف انهيار البورصة بالبلاد.

وقال البنك المركزي، إن طرحه لأذون الخزانة، جاء نيابةً عن وزارة المالية وبآجال 182 و273 يومًا.

وسندات الخزانة، عبارة عن صك تصدره الشركات أو الدول، ويكون قابلًا للتداول بالطرق القانونية.

وخسر رأس المال السوقي للأسهم المقيدة، أمس الأربعاء، نحو 29.3 مليار جنيه ”1.6 مليار دولار“، مغلقًا عند مستوى 785.6 مليار جنيه ”63.5 مليار دولار“، وذلك للجلسة الرابعة على التوالي، منذ بداية الأسبوع، ليبلغ إجمالي الخسائر نحو 64 مليار جنيه ”3.5 مليار دولار“.

وأرجع محللون هذا التراجع إلى سببين بارزين، هما: إلغاء الحكومة لأكثر من عطاء لبيع سندات وأذون الخزانة؛ وهو ما أثار مخاوف المستثمرين بشأن الاقتصاد الكلي، وكذلك إعادة فتح قضية التلاعب بالبورصة، المتهم بها نجلا الرئيس الأسبق علاء وجمال مبارك.

وكانت وزارة المالية، ألغت الإثنين الماضي، عطاء سندات الخزانة للآجال 3 و7 سنوات، بإجمالي قيمة 3.5 مليار جنيه.

وتعد هذه هي المرة الثالثة على التوالي التي تلغي فيها المالية عطاءات سندات الخزانة؛ بسبب طلب فائدة مرتفعة، بعدما جرى الأسبوع الماضي إلغاء عطاءات لسندات الخزانة لآجال 5 و10 سنوات، بإجمالي قيمة 3.5 مليار جنيه.

يشار إلى أن وزارة المالية قد طرحت، الأحد الماضي، أذون خزانة بقيمة 16.250 مليار جنيه لآجال 91 و273 يومًا.

وبلغت استثمارات الأجانب في أدوات الدين الحكومي 17.1 مليار دولار، منذ تحرير سعر صرف الجنيه في نوفمبر 2016 وحتى نهاية يوليو، إذ يقل ذلك عن مستوى 23.1 مليار دولار المسجل في نهاية مارس 2018.

وتبلغ احتياجات مصر التمويلية في موازنة 2018-2019 نحو 714.637 مليار جنيه، منها 511.208 مليار في شكل أدوات دين محلية، والباقي تمويلات خارجية من إصدارات للسندات وقرض صندوق النقد الدولي.