تقرير: السعودية في طريقها لتصبح مركزاً استراتيجياً عالمياً للتكنولوجيا

تقرير: السعودية في طريقها لتصبح مركزاً استراتيجياً عالمياً للتكنولوجيا

اعتبرت مجلة "ناشيونال إنترست" الأمريكية، أن المملكة العربية السعودية باتت في وضع يتيح لها أن تصبح مركزاً استراتيجياً للتكنولوجيا العالمية مدعومة بالتماسك الداخلي.

وأشارت المجلة في تقرير نشرته الأحد إلى أنه بعد أن وضعت السعودية خطة "رؤية 2030" التي تسعى إلى تنويع اقتصادها من خلال زيادة التركيز على الابتكار والتكنولوجيا، جعلت المملكة من التحول الرقمي هدفًا حاسمًا.

ورأت المجلة في تقريرها أنه بالنظر إلى الحقائق الجيوسياسية المعاصرة، فإن على الرياض أيضًا تبني الدبلوماسية والاستقلالية الاستراتيجية، ومنظوراً متعدد الأقطاب، مضيفة أن هناك سببا للاعتقاد بأن السعوديين مستعدون للقيام بذلك.

السعودية تركز حالياً على تشجيع الجامعات على الاستثمار بكثافة في المناهج الدراسية لتطوير المهارات الإلكترونية المطلوبة بين الطلاب
مجلة "ناشيونال إنترست" الأمريكية
أخبار ذات صلة
صحف عالمية: اتفاق "تاريخي" بين السعودية وإيران.. و"كينغال" الروسي يكشف ضعف الغرب

ولفتت المجلة الأمريكية، إلى أن المملكة تنظم العديد من أكبر المنتديات والمنصات في العالم في مجال التكنولوجيا وخاصة مؤتمر LEAP Tech الذي يعمل كمنصة عالمية لعرض التقنيات المستقبلية وبعض محترفي التكنولوجيا من جميع أنحاء العالم .

وذكرت أن السعودية واجهت عددًا كبيرًا من الهجمات الإلكترونية على قطاعاتها الصناعية الحيوية في السنوات الأخيرة.

وأشارت إلى أنه في أحد التقديرات، تعرضت 54% من المؤسسات السعودية لحوادث اختراقات مؤثرة على الأعمال التجارية، بينما واجهت أكثر من 56% من المؤسسات في البلاد هجمات في عام 2021.

وأوضحت المجلة، أن السعودية تركز حالياً على تشجيع الجامعات على الاستثمار بكثافة في المناهج الدراسية لتطوير المهارات الإلكترونية المطلوبة بين الطلاب.

بينما كانت الولايات المتحدة شريكًا استراتيجيًا طويل الأمد، وقعت الصين والسعودية اتفاقية شراكة استراتيجية أواخر عام 2022
مجلة "ناشيونال إنترست" الأمريكية
أخبار ذات صلة
الرياض تشهد تطورا سريعا في إطار مساعيها لاستضافة إكسبو 2030

ولفتت إلى أنه في العقد الماضي، قامت كبرى الشركات العالمية بتوظيف وتدريب السعوديين فيما تشجع السياسات الحكومية الآن الشركات على توظيف المواهب المحلية.

بالإضافة إلى ذلك، وقعت الحكومة السعودية اتفاقية مع المنتدى الاقتصادي العالمي لاستكشاف التعاون في مجال الأمن السيبراني واتفاقا مع الأمم المتحدة لتمكين الأطفال في الفضاء الإلكتروني وفقاً للمجلة.

وقالت: "بفضل التماسك الاستراتيجي الداخلي، تتحول السعودية إلى مركز قوي للتقنيات العالمية المنافسة" لافتة إلى أنه في المنتدى الاقتصادي العالمي في "دافوس"، شدد وزير المالية السعودي على أن البلاد يمكن أن تكون قناة اتصال بين الصين والولايات المتحدة خلال التوترات الجيوسياسية المتصاعدة.

وذكرت المجلة أنه بينما كانت الولايات المتحدة شريكًا استراتيجيًا طويل الأمد، وقعت الصين والسعودية اتفاقية شراكة استراتيجية أواخر عام 2022 - وصفتها وزارة الخارجية الصينية بأنها "علامة فارقة في تاريخ العلاقات الصينية العربية".

وقالت المجلة في تقريرها: "في الواقع، يبدو أن هناك ثلاث دول تتطلع إلى تطوير وتعزيز الشراكات الاستراتيجية مع الرياض".

وختمت: " بينما تعزز الولايات المتحدة والهند شراكتهما الثنائية في إطار المبادرة الخاصة بنموذج التكنولوجيا الحرجة والناشئة، يبقى أن نرى ما إذا كان من الممكن ظهور إطار شراكة استراتيجية ثلاثية بين الهند والولايات المتحدة والسعودية، وفي الوقت الحالي، يبدو أن جميع الطرق التقنية تتجه إلى الرياض".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com