خبراء مصريون لـ“إرم نيوز“: مبادرة ”الشعب يأمر“ مُسكّنات ودعاية إعلامية

خبراء مصريون لـ“إرم نيوز“: مبادرة ”الشعب يأمر“ مُسكّنات ودعاية إعلامية

المصدر: دعاء مهران – إرم نيوز

اعتبر خبراء الاقتصاد في مصر، مبادرة ”الشعب يأمر“ لخفض الأسعار، والتي أطلقها الإعلامي عمرو أديب، بمثابة ”دعاية مقننة“، لبعض أصحاب الشركات الكبرى، التي استجابت للمبادرة، وتمت استضافتهم على الهواء، فى برنامجه، للترويج لأسماء شركاتهم.

ورأى آخرون أنها ”مسكنات“ لأزمة باتت تروع المصريين وليست حلولاً جذرية لخفض الأسعار، مطالبين المجتمع المدني بوقفة جادة تجاه جشع بعض التجار.

وقال الدكتور خالد الشافعي، الخبير الاقتصادي المصري، إن ”مبادرة الشعب يأمر، هي حلول مؤقتة إعلانية وإعلامية، كمسكنات لخفض الأسعار، ولكنها ليست حلولاً جذرية لخفض الأسعار“، موضحًا أن الشركات الكبرى فقط هي التي استجابت لتلك المبادرة، والتي تريد أن تحصل على ”شو إعلامي“.

وأضاف الخبير الاقتصادي، لـ“إرم نيوز“، أن استضافة أصحاب الشركات الكبرى، التي استجابت لمبادرة الشعب يأمر، هي دعاية مقننة لتلك الشركات، في إطار خفض الأسعار من 5% إلى 10 % لتجار الجملة، وليس للمواطنين، مؤكدًا أن أسعار السلع الإستراتيجية للمواطنين في ارتفاع مستمر.

وطالب الشافعي، حكومة بلاده، إرجاء تطبيق قانون ضريبة القيمة المضافة، لمدة عام أو اثنين، لحين تهيئة الأسواق لاستقبال القانون، لعدم التأثير على الأسعار.

وأشار إلى أن من ضمن حلول خفض الأسعار في الأسواق المصرية، إيجاد بدائل للمنتجات المستوردة، والاعتماد على معطيات الاقتصاد المصري، وما يوفره مناخ البيئة المصرية، من إمكانيات مواد أولية ومواد خام، واستثمارها لإنعاش الاقتصاد.

من جانبه، قال الخبير الاقتصادي، الدكتور مختار الشريف، إن مبادرة ”الشعب يأمر“، شخصية، واصفًا إياها بالمسكنات، لحالة الغلاء غير المسبوقة، التي تشهدها الأسواق المصرية، ومؤكدًا أنه لا أحد يستطيع أن يوقفها سوى وقفة جادة من المجتمع، تجاه جشع بعض التجار.

وطالب الخبير الاقتصادي، المجتمع المدني والجمعيات، من خلال إرم نيوز، بوضع دراسات جدوى لجميع المنتجات وأسعارها والأرباح التي يجب أن تطبق، وإلزام التجار بها، مشيرًا إلى أن خفض هامش الربح لـ20%، من غير دراسات، سوف يؤدي إلى مشكلات أخرى، كما أنه من الممكن أن تكون نسبة الـ20% هي هامش الربح الوحيد، الذي يجنيه التجار من وراء السلعة.

ويرى محمود العسقلاني، رئيس جمعية ”مواطنون ضد الغلاء“، أن مبادرة ”الشعب يأمر“ جيدة لخفض الأسعار، مؤكدًا أن أي محاولة لخفض الأسعار من جانب الإعلاميين، هي شيء إيجابي جدًا، لافتًا إلى أن استضافة الإعلامي عمرو أديب، لعشرين تاجرًا من الشركات الكبرى، في برنامجه، وإقناعهم بالمبادرة، وتخفيض أسعارهم 20%، شيء إيجابي جدًا في تلك الفترة.

يذكر أن الإعلامي عمرو أديب، كان قد أطلق مبادرة على الهواء، تحت عنوان ”الشعب يأمر“ من أجل خفض الأسعار، وحث الإعلامي المصري الحكومة والتجار على تخفيض الأسعار 20% فقط لمدة 3 أشهر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com