سوريا.. من الاكتفاء الذاتي لإنتاج القمح إلى شراء مليون طن من الحليف المقرب

سوريا.. من الاكتفاء الذاتي لإنتاج القمح إلى شراء مليون طن من الحليف المقرب

المصدر: دمشق - إرم نيوز

قالت المؤسسة العامة لتجارة وتصنيع الحبوب (حبوب) في سوريا اليوم الاثنين، إنها تسعى لشراء ”مليون طن“ من القمح اللين من روسيا.

وذكرت وثيقة مناقصة أرسلتها حبوب إلى وكالة الأنباء رويترز بالفاكس، أن آخر موعد لتقديم العروض هو 24 أغسطس آب مشيرة إلى أن القمح ”يجب“ أن يكون من شركات روسية.

وطلبت المؤسسة تقديم العروض بأسعار شاملة تكلفة الشحن بحسب الوثيقة.

وجاء إعلان الاستيراد خلال موسم شراء القمح المحلي الذي بدأ في يونيو حزيران.

وسعت حبوب في آخر مناقصة طرحتها إلى شراء 150 ألف طن من القمح اللين من روسيا أيضا وكان آخر موعد لتقديم العروض فيها هو 3 أغسطس آب.

وقبل تلك المناقصة سعت حبوب لشراء 200 ألف طن من القمح اللين في مناقصة كان آخر موعد لتقديم العروض فيها هو 18 يوليو تموز وطلبت توريد القمح من مناشئ روسية أو رومانية أو بلغارية وفضلت حينها القمح الروسي.

وكانت حبوب تفتح مناقصاتها في السابق أمام تقديم عروض من أكثر من منشأ.

احتياجات ضخمة

ونقلت وكالة رويترز عن تاجر ألماني قوله ”هذه مناقصة ضخمة وتؤكد الاعتقاد بأن سوريا تحتاج لواردات كبيرة هذا الموسم.“

وأضاف ”من المثير للاهتمام أن الصفقة مقصورة على روسيا (الحليف المقرب) ومن ثم لا يمكن استبعاد وجود صلة سياسية على ما يبدو. ولدى روسيا محصول كبير من الحبوب وتريد هي أيضا هذه الصفقة.“

ولم تكشف الحكومة بعد عن تقديراتها لمحصول هذا العام لكن منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) قالت لرويترز في ابريل نيسان إن المساحة المزروعة بالقمح قد ”تضاءلت“.

وأوضحت الفاو أن المساحة المزروعة بالقمح والشعير في موسم 2015-2016 بلغت 2.16 مليون هكتار انخفاضا من 2.38 مليون في الموسم السابق.

وتقل هذه المساحة عن مستوى 3.123 مليون هكتار لعام 2010 قبل اندلاع الحرب الدائرة في البلاد وتشكل نحو ثلثي المساحة التي تستهدفها الحكومة.

يذكر أن سوريا استوردت الطحين لأول مرة العام 2012 بعد تضرر زراعة القمح بشدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com