أردنية تبتكر دروساً للدفاع عن النفس ضد التحرش (فيديو)

الرئيس الأمريكي باراك أوباما خص لينا خليفة بالذكر في خطاب ألقاه في البيت الأبيض حول روّاد الأعمال العالميين، ووصفها بـ "قائدة للتغيير الاجتماعي".

المصدر: عمان - تهاني روحي

ابتكرت لينا خليفة فكرة تستطيع المرأة من خلالها أن تبعد عنها الخطر وتمكنها من الدفاع عن نفسها، وتخلصها من الضغوط النفسية التي تواجهها في حياتها اليومية، وهو ما جعلها تحمل رسالة إنسانية ملهمة بدعم الجانبين النفسي والبدني للنساء والفتيات، وتعتبر خليفة هي مؤسسة النادي الأول لرياضة الدفاع عن النفس للمرأة في الأردن والشرق الأوسط.

وقد حصدت لينا كأول امراة أردنية وعربية الجائزة الذهبية عن مشروعها الريادي ”شي فايتر She fighter“، وهي حاصلة على الحزام الأسود 3 دان في التايكواندو إلى جانب كونها مدربة شخصية معتمدة وخبيرة في الملاكمة والدفاع عن النفس، بدأت بإيجاد ثقافة تدعم ثقة المرأة بنفسها، عبر توفير تدريبات الدفاع عن النفس لأكثر من 10000 امرأة وفتاة في الأردن تلقوا التدريبات في مركزها.

ولعل شهرة خليفة الواسعة  بدأت بعد خصّها الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالذكر في خطاب ألقاه في البيت الأبيض حول روّاد الأعمال العالميين، ووصفها بـ ”قائدة للتغيير الاجتماعي“.

والهدف من إطلاقها لمشروع ”شي فايتر“ هو نتيجةً لارتفاع معدلات العنف ضد المرأة في الأردن والشرق الأوسط. وبالنسبة لها، فقد ساهم تعلّم فنون القتال والدفاع عن النفس في تعزيز ثقتها بنفسها وهي متأكدة من أنّ تعليم النساء هذه المهارات سيكون الحل الأفضل لإنهاء العنف ضد المرأة.“

وتنصح لينا النساء بأن يرفعن صوتهن عالياً، حتى لو كان الصوت في البداية مهتزاً، وهي بذلك ترى يومياً نساء عديدات يقللن من قيمة أنفسهن، وغير قادرات على رؤية قدراتهن الداخلية. ويجب على المرأة أن تكتشف أن الشخص الذي أمامها نيته قد تكون غير سليمة، وأن تتعلم لغة الجسد والإيحاءات، وهنا تحتاج لمهارة في سرعة البديهة. والفائدة لا تكمن فقط من الجانب النفسي بل من الناحية الجسدية والصحية فهي تصقل الجسم وتقويه ويجعل جسمها ممشوقا، وهو أسلوب حياة للتدريب.

وفي هذا الفيديو توضيح لأساليب الدفاع عن النفس كما ابتكرتها لينا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com