افتتاح بطولة غرب آسيا 2015 للكاراتيه بنادي سيدات الشارقة – إرم نيوز‬‎

افتتاح بطولة غرب آسيا 2015 للكاراتيه بنادي سيدات الشارقة

افتتاح بطولة غرب آسيا 2015 للكاراتيه بنادي سيدات الشارقة

الشارقة – شهد نادي سيدات الشارقة مساء الإثنين حفل افتتاح بطولة غرب آسيا الرابعة للرجال والثانية للسيدات للكارتيه، التي تستضيفها إمارة الشارقة يومي 14 و15 من سبتمبر الجاري، وينظمها ويستضيفها نادي سيدات الشارقة – إدارة رياضة المرأة، بالتعاون مع اتحاد الإمارات للتايكواندو والكاراتيه، والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، تحت إشراف اتحاد غرب آسيا للكاراتيه.

جاء ذلك بحضور الدكتور إبراهيم القناص، رئيس اتحاد غرب آسيا للكاراتيه – رئيس الاتحاد السعودي العربي للكاراتيه – عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي للكاراتيه، وسعادة اللواء ناصر الرزوقي، رئيس اتحاد الإمارات للتايكواندو والكاراتيه، نائب رئيس الاتحاد الدولي للكاراتيه، وندى عسكر النقبي، مديرة بطولة غرب آسيا للكاراتيه – رئيسة اللجنة النسائية للاتحاد العربي للكراتيه، مدير إدارة رياضة المرأة بنادي سيدات الشارقة، وأحمد ناصر الفردان، أمين عام مجلس الشارقة الرياضي، وعبد المحسن فهد الدوسري، الأمين العام المساعد للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وسعيد حارب، أمين عام مجلس دبـي الرياضي، ودعيج رئيسي نائب رئيس الاتحاد الآسيوي للكاراتية ونائب رئيس اتحاد الامارات للتيكواندو والكاراتية.

وفي بداية الحفل رحبت ندى عسكر النقبي بجميع الحضور، ونقلت لهم تحايا قرينة حاكم الشارقة، الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة نادي سيدات الشارقة، راعية البطولة، وأمانيها القلبية الصادقة لجميع المنتخبات المشاركة المصاحبة لها بطيب الإقامة بإمارة الشارقة.

ومن جانبه تقدم سعادة اللواء ناصر الرزوقي، رئيس اتحاد الإمارات للتايكواندو والكاراتيه ، بالشكر والتقدير للشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة،وقرينته الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، لدعمهما المتواصل واللامحدود للرياضة والرياضيين بالشارقة، وكذلك إلى الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي العهد نائب حاكم الشارقة، للدعم الكبير الذي يقدمه للألعاب الفردية والذي دائماً ما يوصي بالإهتمام بها، كما تقدم بالشكر إلى لنادي سيدات الشارقة، وللهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، باعتبارهما من الدعامات الأساسية التي يستند عليها اتحاد الإمارات للتايكواندو والكاراتيه.

وأعرب رئيس اتحاد الإمارات للتايكواندو والكاراتيه، عن سعادته باختيار دولة الإمارات، وإمارة الشارقة بشكل خاص لتنظيم هذه البطولة، وأشار إلى أن الدورة التدريبية التي استهدفت الحكام والمدربين والتي أُقيمت على هامش البطولة، ستسهم كثيراً في الارتقاء باللعبة في دول غرب آسيا، وتمنى التوفيق لجميع الدول المشاركة، كما تمنى لجميع اللجان المنظمة التوفيق والسداد لإخراج البطولة بالمظهر الذي يليق بمكانة دولة الإمارات بشكل عام وإمارة الشارقة بشكل خاص.

وتقدم الدكتور إبراهيم القناص، خلال كلمته التي ألقاها خلال حفل الافتتاح، بالشكر والتقدير إلى قرينة حاكم الشارقة الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة نادي سيدات الشارقة على رعايتها الكريمة للبطولة في نادي سيدات الشارقة – إدارة رياضة المرأة، وللجهود الكبيرة التي بذلتها في سبيل إنجاحها، كما تقدم بالشكر إلى اتحاد الإمارات للتايكواندو والكاراتيه ممثلاً في رئيس الاتحاد سعادة اللواء ناصر الرزوقي نائب رئيس الاتحاد الدولي للكاراتيه، ونائبه سعادة دعيج رئيسي، نائب رئيس الاتحاد الآسيوي، كما خص بالشكر نادي سيدات الشارقة – إدارة رياضة المرأة والكاراتيه، والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة منظمي ومستضيفي البطولة.

وقال القناص: ”إن تنظيم دولة الإمارات لمثل هذه البطولات أمر موثوق فيه، فالإمارات دولة لها سمعتها وريادتها وباعها الطويل في كافة المجالات لا سيما الرياضية، وقد حققت خلال العقود الماضية طفرات تنموية هائلة في كافة المجالات، وغدت مثال حي للدولة المعاصرة التي ينشدها الجميع، هذا إلى جانب نجاحها في تنظيم بطولة آسيا للكاراتيه في عام 2013، والتي أُقيمت بإمارة دبي“.

وكشف رئيس اتحاد غرب آسيا للكاراتيه عن انعقاد اجتماع مجلس إدارة اتحاد غرب آسيا للكاراتيه، واجتماع لجنة الحكام واللجنة الفنية على هامش البطولة.

وقالت ندى عسكر مدير إدارة رياضة المرأة بنادي سيدات الشارقة: ”إننا في دولة الإمارات العربية المتحدة وتحديداً في إمارة الشارقة، نرحب بجميع أصدقائنا من دول غرب آسيا، التي تربطنا بهم وحدة الجغرافيا، ونؤكد على أن استضافتنا لبطولة غرب آسيا للكاراتيه لفئتي الرجال والنساء، لهو تأكيد على اهتمام قيادتنا الرشيدة ودعمها اللامحدود للارتقاء بجميع النشاطات الرياضية، لا سيما ألعاب القتال والدفاع عن النفس المتمثلة في رياضتي الكاراتيه والتايكواندو، ومن جانبنا نعدكم بأننا سنبذل قصارى جهدنا في سبيل إنجاح هذه البطولة من الناحيتين التنظيمية والفنية“.

وكان قد سبق انطلاق المنافسات قيام الدورة التدريبية الخاصة بالحكام والمدربين التي استمرت لمدة يومين، والتي ينظمها اتحاد غرب آسيا للكاراتيه كل عام على هامش البطولة، وقد شهدت الدورة محاضرات واختبارات نظرية وعملية للحكام والمدربين، وتناولت عدد من المواضيع لا سيما الخاصة بإجراءات السلامة أثناء ممارسة اللعبة، إلى جانب الوقاية من المنشطات، وفي نهاية الدورة تم الإعلان عن تصنيفات المدربين والحكام ، ووزعت عليهم شهادات الاعتماد.

وتشارك في هذه البطولة ثمان دول هي دولة الإمارات العربية المتحدة (الدولة المستضيفة)، والمملكة العربية السعودية، والمملكة الأردنية الهاشمية، ودولة قطر، وسلطنة عُمان (تشارك لأول مرة)، والجمهورية الإسلامية الإيرانية، وجمهورية العراق، والجمهورية اللبنانية.

وتشهد البطولة في نسختها الرابعة للرجال والثانية للسيدات في فئة الكاتا للرجال قيام منافسات في أوزان تحت الـ 55 وتحت الـ 60 وتحت الـ 67 وتحت الـ 75 وتحت الـ 84 وفوق الـ 85، أما فئة الكاتا للسيدات فتشهد منافسات في أوزان تحت الـ 50، وتحت الـ 61، وتحت الـ 68 ، وفوق الـ 68، إلى جانب منافسات قتال جماعي رجال، وقتال جماعي سيدات.

يذكر أن بطولة غرب آسيا للكاراتيه، قد انطلقت في عام 2012، بعد أن أُعيد تشكيل مجلس إدارة اتحاد غرب آسيا للكاراتيه بمبادرة من الدكتور إبراهيم بن محمد القناص، واستضيفت أول بطولة في المملكة العربية السعودية، أما بطولة العام الماضي فقد استضافتها إمارة دبي، وتٌحظى هذه البطولة التي تقام سنوياً باهتمام كبير من قبل دول غرب آسيا، وتقام على هامش تنظيمها دورة تدريبية تستهدف الحكام والمدربين المنتمين لدول غرب آسيا، تُمنح فيها شهادات الاعتماد من قبل الاتحاد.

4 3 2

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com