فرنسا تعرض استضافة مؤتمر لديون السودان فور رفع العقوبات الأمريكية

فرنسا تعرض استضافة مؤتمر لديون السودان فور رفع العقوبات الأمريكية

المصدر: رويترز

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الإثنين، إن فرنسا ستستضيف مؤتمرًا مع الدائنين الدوليين للسودان، من أجل مساعدة الخرطوم على معالجة مشاكل الديون، وذلك فور قيام الولايات المتحدة برفع اسم البلد من قائمتها للدول الراعية للإرهاب.

وفي مسعى لتحقيق الاستقرار وإصلاح اقتصاد أعطبته سنوات العقوبات الأمريكية وسوء الإدارة الحكومية إبان حكم عمر البشير، الذي دام لـ30 عامًا، تجري الحكومة الانتقالية السودانية بقيادة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك محادثات مع واشنطن لرفع السودان من القائمة.

وقال ماكرون خلال مؤتمر صحفي مشترك مع حمدوك في باريس، ”فور اتخاذ الأمريكيين قرارهم، سيكون بوسعنا إعادة هيكلة الدين معًا“. مضيفًا ”قررت أن تستضيف فرنسا مؤتمرًا دوليًا مع الدائنين الدوليين من القطاعين الخاص والعام“، لكنه لم يذكر إطارًا زمنيًا.

وقال ماكرون: ”التوقيت الدقيق للمؤتمر سيتوقف على توقيت رفع العقوبات.“

وعلى هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع الماضي، أبدى حمدوك أمله في أن يتوصل السودان إلى اتفاق مع الولايات المتحدة ”قريبًا جدًا“.

ويعجز السودان عن طلب مساعدة صندوق النقد والبنك الدوليين، لأن الولايات المتحدة مازالت تصنفه كبلد راع للإرهاب.

وكان مسؤول أمريكي كبير قد قال في شهر أغسطس/آب الماضي، إن ”واشنطن ستختبر التزام الحكومة الانتقالية الجديدة في السودان بحقوق الإنسان وحرية التعبير، والسماح بوصول المساعدات الإنسانية قبل أن توافق على رفع البلد من قائمة الدول الراعية للإرهاب“.

وقال ماكرون إن ”فرنسا رتبت أيضًا لعقد اجتماع في باريس يوم الأحد بين حمدوك وعبد الواحد النور أحد قادة متمردي دارفور“.