حالة ركود تضرب قطاع العمال في إيران مع استمرار إغلاق العراق سوق سومار الحدودي

حالة ركود تضرب قطاع العمال في إيران مع استمرار إغلاق العراق سوق سومار الحدودي

المصدر: مجدي عمر – إرم نيوز

كشف حاكم مدينة غيلان غرب إيران، كوروش محموديان، يوم الأحد، أن العراق لا يزال يمنع دخول العمال الإيرانيين إلى داخل حرم إخلاء وشحن سوق ”سومار“ الحدودي بين البلدين، لافتًا إلى تضرر حركة العمل لدى الجانب الإيراني.

ونقلت إذاعة ”زمانه“ المعارضة عن محموديان قوله إن إيران ”طالبت الجانب العراقي ببحث مسألة عدم السماح لدخول العمال الإيرانيين إلى السوق الواقع على حدود البلدين، وأمهلت بغداد مهلة محددة، فيما انقضت هذه المهلة دون حل جذري للأمر“.

وأضاف المسؤول الإيراني أن ”الجانب العراقي يقول إن البضائع التي يشتريها العراق يجب إخلاؤها وشحنها عبر العمال العراقيين فقط، وهذا الأمر غير مقبول لدى الجانب الإيراني“.

وأوضح أن ”طبيعة العمل في أعمال الإخلاء والشحن في هذا السوق الحدودي يتم عن طريق عمل العمال الإيرانيين لثلاثة أيام والعراقيين لثلاثة أيام أخرى من الأسبوع“.

ولفت إلى أن ”السفارة الإيرانية في بغداد ووزارات الخارجية والتعاون والعمل وكذلك محافظة كرمانشاة تتبع هذه المسألة، وتعمل على التشاور مع الجانب العراقي للتوصل إلى حل“ بحسب تقرير إذاعة ”زمانه“.

وأشار إلى أن ”وقف دخول العمال الإيرانيين والعمل في هذا السوق أصاب العمالة بحالة ركود وبطالة، حيث توقف ما يقرب من 500 عامل عن العمل نتيجة هذا الأمر، لا سيما وأن هذا السوق يستقبل دخول 200 شاحنة بشكل متوسط تحمل بضائع أبرزها مواد البناء المصدرة للعراق“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com