خبير اقتصادي إيراني: التمسك بنظرية المؤامرة أمام انهيار الاقتصاد ”تخبط وجهل“

خبير اقتصادي إيراني: التمسك بنظرية المؤامرة أمام انهيار الاقتصاد ”تخبط وجهل“

المصدر: إرم نيوز

وصف رئيس قسم الاقتصاد بجامعة طباطبائي الإيرانية محمد قلي يوسفي، تمسك المسؤولين في بلاده بـ“نظرية المؤامرة“ أمام انهيار الاقتصاد بأنه يعبر عن ”جهل وتخبط“ منهم، معتبرًا أن الحوار مع أمريكا يمثل مدخلًا مؤقتًا للانتعاش والهدوء.

وقال قلي يوسفي، الذي يعتبر أحد كبار الخبراء الاقتصاديين الإيرانيين في حديث لموقع ”الدبلوماسية“ التابع للخارجية الإيرانية، اليوم الثلاثاء، بشأن فائدة الحوار مع الولايات المتحدة بعد دعوة رئيسها دونالد ترامب للحوار مع الإيرانيين، من الناحية الاقتصادية، إن ”التفاوض مع الولايات المتحدة سيعيد الهدوء للوضع الاقتصادي في البلاد، لكنه ليس علاجًا نهائيًا“.

وأضاف، ”أعتقد أن قضية إلقاء التهم على العدو الخارجي فيما يتعلق بتردي الأوضاع الاقتصادية لا معنى له، وهي محاولة لهروب المسؤولين الإيرانيين من هذه الأوضاع المأساوية خاصة البنك المركزي، فيما أصبح المواطن يصارع هذه الظروف للتخلص منها“.

ووصف قلي يوسفي، الوضع الاقتصادي لإيران بـ“الصعب“، منوهًا إلى أنه ”يتطلب بعض المسكنات من بينها التفاوض مع الولايات المتحدة والابتعاد عن نظرية المؤامرة، التي قال إنه ”لا معنى لها في عالم الاقتصاد، كما أنه لا يمكن حل المشاكل بالشعارات كما هو الحال في الحكومة وبعض الحكومات السابقة في إيران“.

وأضاف أن ”السياسات الاقتصادية للبلاد جاءت بنتائج عكسية على مدى العقود الأربعة الماضية، لذلك، استمر عطشنا للعملة الأجنبية ولم تكن الحكومات قادرة على توفير العملات الصعبة رغم الموارد الكثيرة للدولة“.

وفيما يتعلق بإعلان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، رفض الحوار مع واشنطن بسبب عدم الثقة بالمسؤولين الأمريكيين، قال ”محمد قلي يوسف“، ”هذا القرار غير منطقي وسيجلب المشاكل للبلاد“.

وبين الخبير الاقتصادي، أن ”ما ذكره قاسمي وغيره هي إملاءات الآخرين، لكن الحكومة وبعض السلطات الحكومية لم تعد اليوم مقبولة لدى المجتمع“، مشيرًا إلى أن ”رفض التفاوض مع الولايات المتحدة والدول الأخرى يعني انهيار النظام، فإذا كانت لدى السادة المسؤولين رغبة في انهيار النظام من الداخل، فلا بأس“.

وشدد على أن ”رائحة التفاوض ليست سيئة، لأن نهاية كل حرب هي التفاوض والسلام، فلماذا لا نسعى للتفاوض قبل الحرب؟“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com