الحريري: وضع لبنان الاقتصادي صعب.. وهذا هو الحل – إرم نيوز‬‎

الحريري: وضع لبنان الاقتصادي صعب.. وهذا هو الحل

الحريري: وضع لبنان الاقتصادي صعب.. وهذا هو الحل

المصدر: رويترز

قال رئيس الحكومة اللبنانية، سعد الحريري، اليوم الثلاثاء، إن الوضع الاقتصادي في البلاد صعب ويواجه تحديات كبيرة، لكنه يعول على برنامج استثمار رأسمالي قيمته 16 مليار دولار لتطوير البنية التحتية بدعم دولي.

جاءت تصريحات الحريري لدى افتتاح مؤتمر ”الاستثمار في البنى التحتية في لبنان“ الذي تنظمه مجموعة الاقتصاد والأعمال والهيئات الاقتصادية اللبنانية في فندق فور سيزونز ببيروت.

يعد مؤتمر ”الاستثمار في البنى التحتية في لبنان“ بمثابة حملة ترويجية للحكومة اللبنانية قبل مؤتمر دولي للمانحين والمستثمرين يعقد في باريس في أبريل. وحضر المؤتمر المبعوث الفرنسي المنتدب لشؤون المتوسط السفير بيار دوكان، والذي كلفه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بتنسيق التحضيرات لمؤتمر باريس.

وتسعى الحكومة من خلال مؤتمر البنية التحتية إلى إطلاق مشروعات شراكة بين القطاعين العام والخاص؛ للنهوض بالبنى التحتية المهترئة.

وقال الحريري: ”لا يخفى على أحد أن الوضع الاقتصادي في لبنان اليوم صعب، وبأننا نواجه تحديات كبيرة. فمعدلات النمو منخفضة ونسب البطالة تجاوزت 30٪، ومعدلات الفقر إلى ازدياد، وميزان المدفوعات يعاني عجزًا، والدين العام إلى ارتفاع بوتيرة متسارعة، وقد تخطى 80 مليار دولار، وعجز الخزينة وصل إلى مستويات غير مستدامة“.

وكان صندوق النقد الدولي قال هذا العام، إن التقديرات تشير إلى تجاوز الدين العام اللبناني 150٪ من الناتج المحلي الإجمالي في نهاية 2017، ومن المتوقع أن يزيد بسرعة في ظل عجز في الميزانية يتجاوز 10٪ في الأجل المنظور.

ونسبة دين لبنان إلى ناتجه المحلي الإجمالي من أعلى المعدلات في العالم، ونموه الاقتصادي ضعيف جدًا بفعل التوترات السياسية المحلية والحرب في سوريا المجاورة.

وأضاف الحريري: ”الأزمة في سوريا ألقت بثقلها على الاقتصاد الوطني وحركة الصادرات الوطنية وتدفق الاستثمارات الخارجية، إضافة إلى تداعيات موجة النزوح الكثيفة التي أثقلت البنية التحتية والخدمات العامة وعجز الخزينة والاقتصاد بشكل عام“.

ومنذ الحرب التي اندلعت في سوريا المجاورة قبل سبع سنوات يستضيف لبنان نحو 1.5 مليون نازح سوري، بحسب أرقام الحكومة اللبنانية.

وتابع رئيس الوزراء اللبناني: ”الأزمات والخضات المتلاحقة التي تعرض لها لبنان في السنوات الماضية، سواء الداخلية أو الخارجية منها، استنزفت الاقتصاد الوطني واستنزفت مناعته وأضعفت مؤسسات الدولة. كما أن تنامي عجز الخزينة حد من قدرة الحكومة على اتخاذ الإجراءات التي من شأنها تحفيز الاقتصاد ودعم القطاعات الإنتاجية“.

ومن المتوقع أن يطلب لبنان من المانحين خلال سلسلة من الاجتماعات الدولية هذا العام، دعمًا لاقتصاده وجيشه ومساعدته في التعامل مع اللاجئين السوريين على أراضيه.

ويأمل لبنان بجذب استثمارات دولية بمليارات الدولارات في مؤتمر باريس، ويسعى إلى تمويل برنامج استثمار رأسمالي مدته عشر سنوات بقيمة 16 مليار دولار، ويضم أكثر من 250 مشروعًا في قطاعات الكهرباء والنقل والمياه والري والصرف الصحي والنفايات الصلبة.

ويعاني لبنان نقصًا في الكهرباء منذ الحرب الأهلية التي عصفت به في الفترة من 1975 إلى 1990 بالإضافة إلى حال الطرقات السيئة وأزمة النفايات.

وقال الحريري: “ أبعد من مساعدة لبنان على تنفيذ البرنامج الاستثماري، فإن مؤتمر باريس يهدف إلى دعم الاستقرار الاقتصادي في لبنان ووضع الأسس المتينة التي ستسمح لنا في السنوات القادمة بالنهوض باقتصادنا الوطني وتحقيق معدلات نمو مرتفعة وإيجاد فرص عمل مستدامة لشبابنا وشاباتنا“.

وكان وزير المال اللبناني، علي حسن خليل، قال في وقت سابق، إن ”لبنان لا يستطيع طلب مساعدات خلال المؤتمر قبل أن يقر ميزانية 2018؛ لإظهار أن بيروت جادة في الإصلاح“.

وتوقع خليل إقرار الموازنة في مجلس الوزراء قبل منتصف الشهر، وأنها ستتضمن عددًا من المواد الإصلاحية وأن العمل متركز على تخفيض نسبة العجز وإقرار مجموعة من الحوافز لتحريك عجلة الاقتصاد.

وحالت التوترات السياسية دون إقرار ميزانية حكومية منذ 2005، إلى أن تمت الموافقة على ميزانية العام الماضي. ويجب أن توافق الحكومة الآن على ميزانية 2018.

ويقول تقرير صندوق النقد، إن إقرار ميزانية 2018 والتجهيز لمؤتمر باريس قد يوفران فرصًا لإطلاق إصلاحات تشتد حاجة لبنان إليها.

وأشار الحريري إلى أن لدى المسؤولين اللبنانيين إرادة حقيقية ”للمضي بعملية التصحيح المالي وتنفيذ الإصلاحات القطاعية والهيكلية التي من شأنها تفعيل نشاط القطاع الخاص واستقطاب الاستثمارات الأجنبية وخلق معدلات نمو وفرص عمل مستدامة“.

وتابع: ”علينا اليوم أن نستغل هذا التوافق السياسي، إن كان الآن قبل التوجه إلى مؤتمر باريس أو حتى بعد إنجاز الانتخابات النيابية (البرلمانية المقررة في مايو المقبل). أيًا كان من سيأتي في المستقبل، فإن هناك خطة واضحة في الإصلاح والإنماء والاستقرار والأمن وكل ما يهم المواطن اللبناني. لذلك أنا متفائل جدًا رغم أن التحديات كبيرة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com